إعلام: تقدم لافت لـ"التجمع الوطني للأحرار" وتراجع "مدو" للحزب الحاكم في الانتخابات المغربية

إعلام: تقدم لافت لـ"التجمع الوطني للأحرار" وتراجع "مدو" للحزب الحاكم في الانتخابات المغربية
إعلام: تقدم لافت لـ"التجمع الوطني للأحرار" وتراجع "مدو" للحزب الحاكم في الانتخابات المغربية

وذكرت وكالة "المغرب العربي"، صباح اليوم الخميس، أن تلك النتائج جاءت بعد فرز 96 % من الأصوات المعبر عنها، فيما تراجع حزب "العدالة والتنمية" بشكل كبير، بعد تذيله المراتب الأخيرة في هذه الاستحقاقات.

لم يستطع حزب "العدالة والتنمية"، خلال هذه المحطة الانتخابية الأخيرة 2021، سوى الحصول على 12 مقعدا فقط، محتلا بذلك المرتبة الثامنة، وذلك رغم حصوله على 125 مقعدا بمجلس النواب المغربي، في انتخابات 2016، وتوليه رئاسة الحكومة لولايتين متتاليتين.

وتعد نتيجة الانتخابات التشريعية المغربية، التي سجلها الحزب الحاكم "العدالة والتنمية"، هي الأضعف له منذ أول مشاركاته في الانتخابات البرلمانية في المملكة، في العام 1997، والتي نال فيها تسعة مقاعد.

وبالتوازي مع ذلك، حقق حزب التجمع الوطني للأحرار قفزة كبيرة بعدما حصد ما يزيد عن ضعف المقاعد التي نالها سنة 2016، وهي 37 مقعدا، معلنا بذلك عن تموقعه كأول قوة سياسية.

وعلى الرغم من فقدانه 20 مقعدا برلمانيا، فقد تمكن حزب "الأصالة والمعاصرة" من الحفاظ على المرتبة الثانية، التي حققها في انتخابات سنة 2016، رغم تراجعه من 102 مقعدا إلى 82 مقعدا. فيما استطاع حزب "الاستقلال" الحفاظ على المرتبة الثالثة، بعدما حقق تقدما ملحوظا في عدد المقاعد، مثبتا مكانته كمنافس سياسي حقيقي، بحصوله على 78 مقعدا مقابل 46 مقعدا سنة 2016.

يمكن الاطلاع على المزيد من: المغرب: 36% نسبة المشاركة بالانتخابات قبل ساعتين من انتهاء التصويت

وكذلك الأمر بالنسبة لحزب "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية"، الذي استطاع مضاعفة حصته من المقاعد تقريبا، بحصوله على 35 مقعدا مقابل 18 مقعدا، سنة 2016، خولته احتلال المرتبة الرابعة، ليعلن بذلك عن عودته إلى حلبة التنافس السياسي، في وقت حافظ حزب "الحركة الشعبية" على مرتبته الخامسة، بمجموع 26 مقعدا.

وأفرزت نتائج الانتخابات التشريعية المغربية للعام 2021، خريطة سياسية جديدة، حيث من الممكن أن تجعل سيناريو تشكيل الحكومة مفتوحا على جميع الاحتمالات.

ويذكر أن الانتخابات التشريعية والجماعية والجهوية جرت في ظروف عادية، بالتوازي مع الالتزام التام بالإجراءات الاحترازية لمواجهة أزمة كورونا، حيث بلغت نسبة المشاركة 35.50 % من مجموع الأصوات، مقابل 42 % للانتخابات الماضية التي جرت في العام 2016.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار العالم الآن عبر سبوتنيك.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق قبيلة عربية تطرد مسلحي التنظيمات "التركمانية" من بلداتها شرقي سوريا
التالى سيناريوهات تشكيل الحكومة المغربية… تفاؤل بالتحالفات الجديدة