أخبار عاجلة
العراق: نواجه موجة وبائية غير مسبوقة -
هند ظاظا: اتصال الرئيس الأسد نبراس يضيء طريقي -
سوريا... إخماد حريق عكار على الحدود اللبنانية -

الموسيقى وسيلة للتفريغ النفسي عن الأطفال المصابين بمتلازمة داون والتوحد في قطاع غزة

الموسيقى وسيلة للتفريغ النفسي عن الأطفال المصابين بمتلازمة داون والتوحد في قطاع غزة
الموسيقى وسيلة للتفريغ النفسي عن الأطفال المصابين بمتلازمة داون والتوحد في قطاع غزة

شارك نحو 80 طفلا من المصابين بمتلازمة داون والتوحد في عزف موسيقى والتفاعل مع الإيقاعات بشكل جميل، ويقول إسماعيل داوود أستاذ الموسيقى في معهد إدوارد سعيد "إن الموسيقى لها دور كبير في التأثير على هؤلاء الأطفال وتساعدهم في الاندماج في المجتمع، ومن خلال هذا البرنامج اختتمنا المرحلة الأولى في تأهيل الأطفال وجعلهم يشعروا بالنغم ويتفاعلوا معه في جو من الفرح والسرور مما رفع مستوى النشاط العقلي والذهني لهذه الفئة".

© Sputnik . Ajwad Jradat

الموسيقى وسيلة للتفريغ النفسي عن الأطفال المصابين بمتلازمة داون والتوحد في قطاع غزة، فلسطين 19 يوليو 2021

رؤوفة سلامة اختصاصية تدريب في جمعية الحق في الحياة تقول إن أحداث الحرب الأخيرة في قطاع غزة أثرت بشكل كبير على جميع فئات المجتمع خاصة الأطفال المصابين بمتلازمة داون والتوحد كونهم أكثر حساسية، وقد أصابهم نوعا من التشتت والاضطرابات، ومن خلال هذه البرنامج التأهيلي استطاعوا العودة إلى حالتهم الطبيعية والعودة إلى التفاعل وحب الموسيقى التي ساعدتهم في القضاء على الخجل والأنطوائية والوحدة.

© Sputnik . Ajwad Jradat

الموسيقى وسيلة للتفريغ النفسي عن الأطفال المصابين بمتلازمة داون والتوحد في قطاع غزة، فلسطين 19 يوليو 2021

أنواع عديدة من الإيقاعات تم استخدامها مع الأطفال ويقول إسماعيل داوود من أنواع الايقاعات تم استخدام منها آلات الأورف والدفوف والآلات المعدنية والخشبية والطبول، وقد تم استخدامها لسهول التفاعل معها من قبل الأطفال وساعدتهم في تفريغ طاقة كبيرة وتغيير الأجواء الصعبة التي عاشوها وتأثروا نفسيا بسببها.

© Sputnik . Ajwad Jradat

الموسيقى وسيلة للتفريغ النفسي عن الأطفال المصابين بمتلازمة داون والتوحد في قطاع غزة، فلسطين 19 يوليو 2021

هذه النشاطات التي تركزت على الأطفال المصابين بمتلازمة داون والتوحد، وهدفت إلى إخراج هؤلاء الأطفال من عزلتهم ومن حالتهم الأنطوائية ومحاولة إدماجهم في المجتمع، ويأمل العاملون في جمعية الحق في الحياة ومعهد إدوارد سعيد للموسيقى من استمرار هذه الأنشطة على مدار العام كي تساعد ليس فقط في تعليم الأطفال شيئا جديدا، بل أيضا تعليم آبائهم والمجتمع بشكل عام كيفية التفاعل مع الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الكاظمي: قتلة هشام الهاشمي نعرفهم منذ اللحظات الأولى للجريمة لكنهم هربوا للخارج
التالى هدم منازل حي البستان… فصل جديد من المواجهات بين فلسطين وإسرائيل