السفير الأمريكي بليبيا: اجتماع جنيف فرصة للاتفاق على القضايا الأمنية والسياسية والمالية

السفير الأمريكي بليبيا: اجتماع جنيف فرصة للاتفاق على القضايا الأمنية والسياسية والمالية
السفير الأمريكي بليبيا: اجتماع جنيف فرصة للاتفاق على القضايا الأمنية والسياسية والمالية

جاء ذلك في تغريدة لنورلاند على حسابه بموقع تويتر مساء اليوم الأربعاء، عقب انطلاق الاجتماعات في المدينة السويسرية برعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

وقال السفير الأمريكي لدى طرابلس: "بالنيابة عن الولايات المتحدة، أود أن أعرب عن أملنا في أن تواصل اللجنة العسكرية المشتركة البناء على التقدم الذي أحرزته".

واعتبر نورلاند أن "الاجتماعات في جنيف هي فرصة أخرى لإيجاد أرضية مشتركة بشأن القضايا العسكرية والأمنية والمالية التي لا تزال تقسم ليبيا".

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عبر بيان نشرته على موقعها الرسمي، انطلاق اجتماع لجنة 5+5 (مشتركة بين طرابلس والقوات التابعة للمشير خليفة حفتر) بحضور المبعوث الأممي يان كوبيتش والأعضاء الدائمين لمجلس الأمن.

© REUTERS / POOL

وفي كلمته الافتتاحية، أعرب يان كوبيش عن تقديره لكلا الوفدين والشركاء الدوليين الذين يدعمون هذا الجهد.

وقال مخاطبا أعضاء اللجنة العسكرية المشتركة: "كالعادة، مهمتكم أكبر من جوانبها العسكرية والأمنية؛ مهمتكم لها تأثير مباشر على مجمل التطورات في البلاد، وعلى استعادة البلاد سيادتها واستقرارها وأمنها ووحدتها. يدرك الجميع مدى أهمية هذا الاجتماع الذي ينعقد من أجل البلاد".

وأضاف: " الجميع يدرك أيضا أنكم إذا تمكنتم من التوافق والاتفاق على خطة العمل هذه، فإنكم تبعثون رسالة، ليس فقط إلى القادة السياسيين والمؤسسات في الدولة، بل هي أيضاً رسالة أمل لشعبكم بأنه يمكن إحراز تقدم، بما في ذلك المضي نحو الانتخابات التي يُتوقع أن تُحدث تغييراً في جميع مؤسسات وسلطات البلاد بناء على شرعية شعبية متينة."

وينعقد هذا الاجتماع، الذي تيسره بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وفقا لاتفاق وقف إطلاق النار المبرم في 23 تشرين الأول/ أكتوبر 2020 وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، بحسب بيان صادر عن اللجنة حصلت "سبوتنيك" على نسخة منه.

وسيكون الملف الأبرز على طاولة الاجتماعات التي ستمتد 3 أيام، "إخراج المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا"، على ما أفاد به في وقت سابق عضو اللجنة العميد الفيتوري غريبيل.

وتسعى الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى ترسيخ الاستقرار في ليبيا وضبط الأوضاع الأمنية، بما في ذلك خروج القوات الأجنبية قبل موعد إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقررة في 24 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق السعودية.. غرامة باهظة لمخالفي تعليمات الحجر الصحي المؤسسي
التالى مروحية روسية تهب للمساعدة في إطفاء حريق صعب في سوريا