لم يحلم قط أن يصبح مليارديرًا..كيف انضم رائد أعمال ماليزي إلى الأثرياء؟

لم يحلم قط أن يصبح مليارديرًا..كيف انضم رائد أعمال ماليزي إلى الأثرياء؟
لم يحلم قط أن يصبح مليارديرًا..كيف انضم رائد أعمال ماليزي إلى الأثرياء؟

دعم الطلب المتزايد على السيارات الكهربائية والطاقة الشمسية رجل الأعمال الماليزي "تان إنج كي" والشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لـ "جريتك تكنولوجي" وهي الشركة التي تصنع معدات الأتمتة الصناعية لمجموعة متنوعة من الشركات المصنعة المختلفة. 
 
وقفز سهم الشركة بنسبة 330% في العام الماضي، مما دفع "تان" – البالغ من العمر 50 عامًا - إلى نادي المليارديرات بثروة صافية تتجاوز مليار دولار، ووفقًا لما ذكرته "فوربس"، صرح "تان" قائلاً: الطاقة المتجددة والسيارات الكهربائية عززا ربحيتنا. 
 
 وخلال الأشهر التسعة المنتهية في الثلاثين من سبتمبر 2020، ارتفعت مبيعات الشركة بنسبة 17% إلى 184.78 مليون رينجت (44.4 مليون دولار)، كما قفز صافي الربح 64% عند 59.33 مليون رينجت. 
 
جدير بالذكر أن "تان" أسس "جريتك" عام 1997 مع زميله في المدرسة "خور لين هينج" الذي يشغل حاليًا منصب مدير العمليات بالشركة، وفي عام 2019 قرر "تان" إدراجها في بورصة كوالالمبور. 
 
وتُصنع "جريتك" معدات آلية لخطوط الإنتاج لمجموعة من الشركات المصنعة بدءًا من مصنعي الأجهزة الطبية وحتى منتجي الطاقة المتجددة، وحتى شركات أشباه الموصلات. 
 
ولدى الشركات قائمة بعملاء بارزين تضم الشركة المصنعة للشاحنات الكهربائية الصغيرة في أوهايو بالولايات المتحدة، والشركة المصنعة لأنظمة الطاقة الشمسية "فرست سولار". 
 
ومع انتقالها من صناعة معدات الأتمتة الفردية إلى خطوط إنتاج كاملة، ومع زيادة الطلبات من عملاء مثل "باناسونيك" و"فرست سولار"، قفزت الإيرادات السنوية للشركة وصافي أرباحها حوالي 10 أضعاف خلال الفترة من 2015 وحتى 2019. 

جدير بالذكر أن "تان" نشأ في ماليزيا في أسرة فقيرة، وكان ولدًا وحيدًا بين أربعة أطفال، وعندما كان في الثالثة عشر من عمره توفي والده الذي كان سائق سيارة أجرة، مما أجبره على تحمل مسؤوليات في سن مبكرة. 
 
وبالفعل في سن السادسة عشرة، كان يعمل بدوام جزئي بعد المدرسة في مخبز، وحصل عام 1991 على شهادة الهندسة الميكانيكية، وبدأ العمل كمخطط إنتاج لدى شركة أدوات دقيقة، وبعد ذلك بعامين اقترض 10 آلاف رينجت من والدته، وأسس "جريتك (إم) إس دي إن" لصناعة مكونات المعدات الهندسية. 
 
واستعان بصديق لمساعدته في التسويق، وفي عام 1995 أقنع صديقه في المدرسة خور لين هنغ" بالانضمام إليه أيضًا، ولكن في عام 2001 أنهى الشركة. 
 
ولكن بدأ مجموعة جديدة عام 1997، مع "خور" وهي "جريتك إنتجريشن" من أجل إنتاج معدات شبه مؤتمتة وآلية لقطاع الإلكترونيات الاستهلاكية، ثم توسعت الشركة في صناعة أشباه الموصلات عام 2002، ونحو قطاع الطاقة الشمسية في 2010. 
 
كما وسعت الشركة طاقتها الإنتاجية في ديسمبر عندما افتتحت مصنع تجميع جديد في باتو كوان، كما تتطلع حاليًا لشراء المزيد من الأراضي في منطقة صناعية قريبة، وأيضًا افتتحت أول مكتب لها في الولايات المتحدة خلال الربع الثالث من عام 2020. 
 
وتخطط أيضًا لفتح مكتبين آخرين في الربع الثالث من هذا العام، كما يخطط "تان" لإنشاء مكتب في ألمانيا بحلول الربع الثالث من عام 2021، والتوسع أكثر في أوروبا والهند. 
 
وعلى الرغم من أنه أصبح أحدث ملياردير في ماليزيا، قال "تان": لم أحلم قط بأن أصبح مليارديرًا، لم أتوقع هذا مطلقًا، لدي حياة بسيطة، أذهب للمكتب، أمارس عملي، أعود للمنزل، ولم يتغير شيء بسبب ذلك. 
 

 

المصدر: فوربس 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بالصور.. غواصة بحرية تسع 6 أشخاص
التالى هل تنجح الوساطة الإماراتية في حل أزمة سد النهضة؟