الأمم المتحدة تتحدث عن "تداعيات خطيرة" لتصنيف "أنصار الله" منظمة إرهابية

الأمم المتحدة تتحدث عن "تداعيات خطيرة" لتصنيف "أنصار الله" منظمة إرهابية
الأمم المتحدة تتحدث عن "تداعيات خطيرة" لتصنيف "أنصار الله" منظمة إرهابية

وأكد المتحدث باسم المنظمة الدولية ستيفان دوجاريك أن القرار "ستكون لها على الأرجح تداعيات إنسانية وسياسية خطيرة"، بحسب رويترز.

وقال دوجاريك إنه "من الضروري أن تسارع الولايات المتحدة في منح التراخيص والإعفاءات اللازمة لضمان استمرار وصول المساعدات الإنسانية لجميع المواطنين.. دون عراقيل".

© REUTERS / KHALED ABDULLAH

وتابع: "الأمم المتحدة قلقة من أن يكون للتصنيف تأثير ضار على الجهود الرامية لاستئناف العملية السياسية في اليمن وأن يزيد من استقطاب مواقف طرفي الصراع".

وأعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، اليوم الاثنين، أن وزارة الخارجية ستخطر الكونغرس بنيته تصنيف جماعة "أنصار الله" اليمنية منظمة إرهابية أجنبية.

وتوجه بومبيو في بيان للخارجية، قال فيه: "أعتزم إدراج ثلاثة من قادة جماعة "أنصار الله" وهم عبد الملك الحوثي وعبد الخالق بدر الدين الحوثي وعبد الله يحيى الحكيم على قائمة الإرهابيين الدوليين".

وأشار بومبيو إلى أن "هذه الخطوة سيكون لها تأثير ملحوظ على الوضع الإنساني في اليمن"، مشددا على "وجود خطة لتنفيذ إجراءات لتقليل تأثير التصنيف على بعض النشاط الإنساني وتوريد المساعدات إلى اليمن".

وأعلن المتحدث باسم جماعة "أنصار الله"،  محمد عبد السلام، معلقا على تصنيف الولايات المتحدة للجماعة منظمة إرهابية، أن الموقف الأمريكي ليس بجديد، مشددا في الوقت نفسه على أن الإدارة الأمريكية فشلت في كل ملفاتها في المنطقة، ما أدى إلى تأجيج حالة السخط ضدها وضد حلفائها في المنطقة.

وتقود السعودية، منذ مارس/ آذار 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال وغرب اليمن، سيطرت عليها أنصار الله أواخر 2014.

 وبالمقابل تنفذ جماعة "أنصار الله" هجمات بطائرات دون طيار، وصواريخ باليستية، وقوارب مفخخة، تستهدف قوات سعودية ويمنية داخل اليمن، وداخل أراضي المملكة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ممثلة هندية معروفة تدعو بلادها للاقتداء بالسعودية في قضايا الاغتصاب
التالى "الناصرية".. هل تعيد الثورة مرة أخرى إلى الشارع العراقي؟