لماذا فرضت أمريكا عقوبات على رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي؟

لماذا فرضت أمريكا عقوبات على رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي؟
لماذا فرضت أمريكا عقوبات على رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي؟

يقول المحلل السياسي العراقي أياد العناز، "لا أرى أن العقوبات الأمريكية على رئيس هيئة الحشد الشعبي السابق فالح الفياض، جزء من محاولة الرئيس ترامب لتصعيد الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط ومواجهة النظام الإيراني وأدواته ووكلائه في المنطقة، حيث تحاول واشنطن من خلال القرار أن تثبت للآخرين أنها لا زالت تتابع بشكل حثيث الأوضاع داخل العراق، وتعطي إشارة واضحة أنها لا زالت تستهدف النظام الإيراني".

ترامب والحشد

facebook/Basra

وأضاف لـ"سبوتنيك":

ترامب الآن ليس لديه القدرة على التحكم بقرارات المواجهة مع إيران، وهو ينتظر أيام معدودة لمغادرة البيت الأبيض، ويواجه معارضة شديدة من قبل خصومه وبعض عناصر إدارته بعد الأحداث التي أدت إلى دخول أنصاره الكونغرس الأمريكي.

وتابع المحلل السياسي، أن "النظام في إيران يسعى إلى التهدئة وعدم المواجهة لعلمه بحقيقة الأوضاع الداخلية التي يمر بها نظامه السياسي، ويدرك حقيقة التبعات الاقتصادية التي يستشعرها باستمرار العقوبات الاقتصادية عليه، وآخرها قبل أيام من قبل الإدارة الأمريكية، وينظر بدقة إلى عدم الانجرار لمواجهة مع الرئيس ترامب، للحفاظ على وجوده واستمرار مشروعه السياسي في الوطن العربي والشرق الأوسط، وكيفية التعامل القادم مع جون بايدن".

تصعيد متعمد

من جانبه، قال أمين عام اتحاد القبائل العربية بالعراق، ثائر البياتي، إن "هناك العديد من التفسيرات للقرار الأمريكي بفرض عقوبات على رئيس الحشد الشعبي، فيما يمكن أن نطلق عليه لعبة القط والفأر بين الولايات المتحدة وإيران، وهل هذا القرار موجة بشكل فردي إلى فالح الفياض أم لهيئة الحشد التي يترأسها".

وأضاف لـ"سبوتنيك":

إن إدراج اسم بهذا المستوى هو تصعيد متعمد من قبل الإدارة الأمريكية والجميع يعلم أن كل ما تبناه فالح الفياض يصب في مصلحة إيران، وهو من ضمن أدواتها الرئيسية في العراق، لذا فإن اتهام الفياض هو اتهام للحشد الشعبي بوجه عام، والملاحظ في وتيرة التصعيد بين الطرفين تأخذ الشكل الإعلامي ولا يصل إلى درجة الصدام إلا في حالة واحدة فقط، وهى أن يتبنى طرف ثالث إشعال فتيل المواجه، وإيران تتجنب ذلك بأي شكل من الأشكال، وهي أوهن من أن تدخل بمواجهة عسكرية، حيث أن إمكانياتها بالمفاوضات أكبر بكثير من امكانياتها العسكرية التي تعتبر من عهد ما قبل الانترنت.

وحول ردود فعل الحشد الشعبي قال البياتي، إن "الردود لا ترتقي لمستوى معين مطلوب بل هى زوبعة في فنجان، والأهم من ذلك هو الصمت الحكومي وقادة الكتل والأحزاب، والخلاصة أن هناك ما يحاك بالخفاء للمنطقة بعمومها ولن ينجو بلد من تداعياتها".

حزب الله يستنكر

© REUTERS / ALI HASHISHO

أصدر "حزب الله" اللبناني، اليوم السبت، بيانا، استنكر فيه فرض عقوبات أمريكية على رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي فالح الفياض. وقال "حزب الله"، في بيانه، إنه "بعدما أقدمت الولايات المتحدة الأمريكية على اغتيال نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، الشهيد أبو مهدي المهندس، في جريمة موصوفة، ليس من المستغرب بتاتا إقدام وزارة الخزانة الأمريكية على فرض عقوبات على رئيس الهيئة السيد فالح الفياض".

وأكد البيان أنها "عقوبات تضاف إلى سلسلة الجرائم المتمادية بحق العراق وشعبه"، مضيفا أن "الادعاءات المتهافتة التي استخدمتها وزارة الخزانة الأمريكية لتبرير العقوبات تثير السخرية والاستهزاء بعد الفضيحة المتمثلة بقتل وجرح العشرات من المتظاهرين الأمريكيين منذ أيام أمام مبنى مجلس الشيوخ الأمريكي".

وتابع الحزب، في بيانه، "إننا إذ ندين ونستنكر هذه الخطوة الأمريكية بحق السيد فالح الفياض وما يمثله، فإننا نعتبرها وسام شرف على صدره تضاف إلى تاريخه الجهادي الحافل في مواجهة الإرهاب والتكفيريين، ونعلم تماما أن السبب الرئيسي للعقوبات هو موقفه الحازم من الاحتلال الأمريكي وعدم شرعية بقائها على أرض العراق، إضافة إلى دور الحشد الشعبي نفسه في مواجهة داعش ومشروعها الإرهابي، وبالتالي إسقاط كل المبررات والذرائع التي تستخدمها الإدارة الأمريكية لإبقاء قوات الاحتلال جاثمة على صدر العراق، وهو الأمر الذي ترفضه غالبية الشعب العراقي المجاهد والصابر والشريف".

صنعاء تدين

من جانبه، أدان المكتب السياسي لـ"أنصار الله" (الحوثيين) بشدة ما أقدمت عليه وزارة الخزانة الأمريكية من فرض عقوبات على فالح الفياض، واعتبرت ذلك خطوة عدائية تضاف إلى سجل أمريكا الأسود تجاه العراق وشعبه العزيز.

وقالت الحركة في بيان تلقت "سبوتنيك" نسخة منه اليوم السبت:

ندين بشدة ما أقدمت عليه وزارة الخزانة الأمريكية من فرض عقوبات على فالح الفياض، ونعتبر ذلك خطوة عدائية تضاف إلى سجل أمريكا الأسود تجاه العراق وشعبه العزيز.

وأضاف البيان "إننا على ثقة بأن تلك العقوبات لن تؤثر على إرادة الشعب العراقي الساعي إلى تحرير وطنه وإخراج قوات الاحتلال من بلده، وعلى الولايات المتحدة الأمريكية أن تنصرف إلى أزماتها الداخلية".

© REUTERS / Stringer

الخارجية العراقية

أعربت وزارة الخارجية العراقية، عن استغرابها من القرار الصادر عن وزارة الخزانة الأمريكية، أمس، فرض عقوبات على رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، مؤكدة أنه مفاجأة غير مقبولة.

 وقالت الوزارة في بيان، اليوم السبت، نقلته وكالة الأنباء العراقية (واع): إن "وزارة الخارجيّة تعرب عن استغرابها من القرار الصادر عن الخزانة الأمريكية بحقِّ  رئيس هيئة الحشد الشعبيّ فالح الفيّاض"، مضيفة "نؤكِّد أنَّ القرار مثّل مفاجأة غير مقبولة، مردفة "سنتابع بعناية مع الإدارة الحالية والجديدة في واشنطن جميع القرارات الصادرة عن وزارة الخزانة الأمريكية بحقِّ أسماءٍ عراقيّة والعمل على معالجة تبعات ذلك".

وأعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، أمس الجمعة، فرض عقوبات على رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق، وقالت الوزارة في بيان إن الفياض كان عضوا في خلية الأزمة التي كونت في أواخر عام 2019، والتي تألفت بشكل أساسي من قيادات فصائل الحشد الشعبي، من أجل قمع المحتجين العراقيين، بدعم من فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

وأضاف البيان "اليوم، تواصل العناصر الموالية لإيران في قوات الحشد الشعبي، شن حملة اغتيالات ضد النشطاء السياسيين في العراق، والذين ينادون بتنظيم انتخابات حرة ونزيهة، واحترام حقوق الإنسان وتعيين حكومة نظيفة".

وأوضح البيان أن العقوبات المفروضة على الفياض، ستشمل مصادرة جميع ممتلكاته ومصالحه الشخصية الموجودة في الولايات المتحدة الأمريكية، أو تلك الخاصة به والتي بحوزة أو سيطرة أشخاص أمريكيين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الخطوط الجوية القطرية تستأنف رحلاتها إلى السعودية اعتبارا من يوم الاثنين
التالى بعد إعادة فتحه.. ماذا قال أول قطري يدخل السعودية عبر منفذ سلوى.. فيديو