مدربة كرة القدم السورية مها جنود : مصاعب كثيرة تواجه المرأة العربية في الملاعب

مدربة كرة القدم السورية مها جنود : مصاعب كثيرة تواجه المرأة العربية في الملاعب
دمشق - " وكالة أخبار المرأة "

تعتبر السورية، مها جنود، أول مدربة كرة قدم للرجال في سوريا والشرق الأوسط، وأكملت مسيرتها في هذا المجال بتولي الإشراف على قسم الكرة النسائية في الاتحاد العماني.
جنود التي أصبحت عضواً بلجنة كرة القدم النسائية في الاتحاد الآسيوي، تحدثت لوكالة "سبوتنيك" عن مشاكل الكرة النسائية في سوريا والمنطقة العربية، مشيرة إلى أن: "دول غرب آسيا بينها سوريا تعاني من نقص كبير بالموارد البشرية النسائية، سواء المدربين والحكام والمعدين البدنيين وكل ما يتعلق بالإحصاء، إضافة إلى عدم وجود برامج واضحة واستراتيجية عمل لتطوير الكوادر الفنية".
وفي جعبتها، تحمل جنود التي تولت سابقاً رئاسة قسم تطوير كرة القدم النسائية في اتحاد كرة القدم السوري، قصصا لا تحصى عن معاناة النوع التي تقف سدا أمام المرأة العربية في قطاع كرة القدم، منوهة أنها وضعت خطةً للنهوض بواقع لعبة كرة قدم السيدات في سوريا وهي قيد التنفيذ، وهي تسعى حالياً من خلال منصبها بالاتحاد الآسيوي، إلى العمل على تطوير واقع كرة القدم للسيدات ضمن الإمكانيات المتاحة.
وبدأت علاقة مها جنود مع كرة القدم عندما اختارت أن تكون لاعبة ضمن صفوف نادي المحافظة الدمشقي، وفي ذات الوقت مثلت المنتخب السوري للسيدات لمدة ست سنوات.


كتاب لتعليم أسس كرة القدم
وتتولى جنود رئاسة قسم الكرة النسائية في الاتحاد العماني لكرة القدم ومشرفة على المنتخبات الوطنية منذ عام 2020، وقالت إن: "العقد يتضمن الإشراف على المنتخبات العمانية وتطوير الكرة الأنثوية، حيث تم اختياري من بين العديد من المدربات، بعد التجربة الناجحة بتدريب المنتخب السوري للسيدات وبعض الأندية".
وذكرت جنود أنها أصدرت بالتعاون مع الاتحاد العماني النسخة الأولى من كتاب "أسس ومبادئ التدريب في كرة القدم"، موضحة أن الكتاب سيكون دليلاً للمدربات لتعلم المبادئ الأساسية في الكرة.
وأضافت أن الكتاب "سيوزع على المتدربات ممن يتبعن دورات تدريبية بكرة القدم، فهو بمثابة بداية طريق للتعرف على كرة القدم وأسسها".
بين تدريب الذكور والنساء
وفي عام 2018 تولت مها جنود مهام مساعد مدرب رجال نادي المحافظة، الذي ينشط في الدوري السوري للدرجة الأولى.


وقالت جنود:
    كانت تجربة مهمة ومميزة بتبادل الخبرات، ولا فرق بين تدريب الذكور والإناث سوى بالأمور البدنية والسيكولوجية، لأن المدرب يقدم مادة علمية والأساس فيها إيصال المعلومات للطرف الآخر، وكان هناك تجاوب من اللاعبين ودعم من النادي ولم تحصل أية مشاكل.. حيث اتسمت المرحلة بالتقبل والاحترام المتبادل.
وانتقلت جنود إلى التدريب بعد الخضوع لعدد من الدورات في سوريا وخارجها، حيث حصلت على أول شهادة تدريبية عام 2008 من الاتحاد الدولي لكرة القدم.
وأوضحت جنود أنها حصلت على شهادة (C) في قطر عام 2010، حيث كانت من الأوائل على مستوى الدورة، ثم رُشحت لحضور "مشروع مدربي المستقبل" الذي ضم نخبة المدربين والمحاضرين في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم واستمر حتى 2012.


وأضافت جنود أنها تخرجت من المشروع بنجاح ونالت شهادة (B) في التدريب بالعاصمة الماليزية كوالالمبور، ولاحقاً حصلت على شهادة (A).
الفترة المقبلة والطموح
وأكدت المدربة السورية مها جنود أن الطموح لا يتوقف ومعطيات الحياة هي التي توجه الشخص لما سيكون عليه مستقبلاً، مضيفةً "لدي طموح ورغبة باستلام مناصب متطورة أكثر في مجال التدريب على مستويات عالية".
وتمنت جنود التوفيق للمنتخب السوري لكرة القدم بقيادة نبيل معلول، وأن يعيد الفرح للسوريين خلال مشاركته في البطولات والأنشطة المقبلة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مسؤول: قناة السويس حققت إيرادات بقيمة 5.61 مليار دولار خلال 2020
التالى مصر... حقيقة فرض "غرامة" على الممتنعين عن التطعيم بلقاح كورونا