هل تؤثر المصالحة الخليجية على حرب اليمن؟.. قيادي في أنصار الله يجيب

هل تؤثر المصالحة الخليجية على حرب اليمن؟.. قيادي في أنصار الله يجيب
هل تؤثر المصالحة الخليجية على حرب اليمن؟.. قيادي في أنصار الله يجيب

وقال في اتصال هاتفي مع "سبوتنيك" اليوم الأحد: "الأزمة السعودية القطرية نشأت بقرار أمريكي وانتهت بقرار أيضا من البيت الأبيض، وبالتالي تلك المصالحة لن تؤثر على وضع الحرب في المنطقة، لأن أمريكا هى المستفيد الأول من تلك الأزمة وهي الآن تريد توحيد حلفائها في المنطقة من أجل مواجهة محور المقاومة".

© REUTERS / ABDULJABBAR ZEYAD

وأضاف عضو المجلس السياسي: " كما أن تشكيل حكومة جديدة وفق ما يسمى اتفاق الرياض لن يغير كثيرا في الوضع الراهن، لأن كل ما حدث هو أن الرياض فرضت على حكومة الفنادق الذهاب إلى عدن ويبقى الحال كما هو عليه لأن القرار ليس بيد هذه الحكومة وإنما بيد السعودية والإمارات والتي قرارها في النهاية بيد واشنطن".

وأشار إلى أن:" موازين القوى الآن باتت تميل لصالح اليمن على حساب دول العدوان لأسباب خارجة عن سيطرتها، وأولها تمكن اليمن من تطوير قدراتها الدفاعية والهجومية، علاوة على وعي الشعب اليمني وهذان العاملان خارج سيطرة دول العدوان".

وعن إمكانية لعب الكويت دورا جديدا في وقف الحرب والمصالحة قال البخيتي:" الملاحظ أن الكويت تقدمت بمبادرة منذ بداية الأزمة القطرية السعودية للمصالحة، لكنها كانت تفشل لأن الخلاف كان يمثل مصلحة أمريكية حصلت بموجبها على مئات المليارات من الدولارات من أطراف الأزمة".

وأضاف:" كما تنافست تلك الدول للتطبيع مع إسرائيل، وعندما تغيرت الأمور حدثت تلك المصالحة، ودور الكويت كان مجرد واجهة، والعامل الأساسي في المصالحة ورفع الحصار هو المصلحة الأمريكية، لذا لا أتوقع دور كويتي في الوقت الراهن لأن العدوان على اليمن لا يزال يمثل مصلحة أمريكية".

وأوضح البخيتي أن: "الحصار على اليمن هو عدوان، وأضرار الحصار أكبر من العمليات العدوانية العسكرية، علاوة على أن الحصار يستهدف كل أبناء اليمن بمختلف فئاتهم وطوائفهم، لذلك نحن حريصون على رفع الحصار، والمشكلة أن دول العدوان تخشى السلام كما تخشى الحرب، أما نحن فلا نخشى السلام لأننا نثق بنصر الله أولا وبقدرتنا على الأرض وقوة مشروعنا".

وتابع:" وقد أثبتنا صحة الرهان على الصمود والتحدي خلال سنوات الحرب الست، لهذا فإن مصلحة دول العدوان في وقف الحرب ورفع الحصار أكبر من مصلحتنا نحن، لأنه لم يعد لدى اليمن ما تخسره، وهم يعلمون ذلك وكذلك العالم الذي يشاهد اليمن اليوم في موقف اللا سلم واللا حرب". 

وتقود السعودية، منذ مارس/ آذار 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال وغرب اليمن، سيطرت عليها الجماعة أواخر 2014.

وبالمقابل تنفذ جماعة "أنصار الله" هجمات بطائرات بدون طيار، وصواريخ باليستية، وقوارب مفخخة؛ تستهدف قوات سعودية ويمنية داخل اليمن، وداخل أراضي المملكة.

وقد اجتمعت أطراف النزاع في اليمن في ديسمبر/كانون الأول 2018، لأول مرة منذ عدة سنوات، على طاولة المفاوضات، التي نظمت تحت رعاية الأمم المتحدة في ستوكهولم. وتمكنوا من التوصل إلى عدد من الاتفاقيات المهمة، لا سيما بشأن تبادل الأسرى، ووقف إطلاق النار في مدينة الحديدة الاستراتيجية ووضعها تحت سيطرة الأمم المتحدة. 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ضبط شحنة طائرات مسيرة تحمل كاميرات مراقبة في أكبر ميناء عراقي
التالى رئيس الوزراء التونسي يكشف سبب إقالته وزير الداخلية