بنك روسي يدخل الخليج ويستقطب رأس المال الإسلامي

بنك روسي يدخل الخليج ويستقطب رأس المال الإسلامي
بنك روسي يدخل الخليج ويستقطب رأس المال الإسلامي

ماذا سيفعل سبيربنك في أبو ظبي؟

وفقًا للمدير الأعلى للبنك الروسي في الشرق الأوسط، هناك مجالان رئيسيان يركز عليهما سبير بانك حاليًا قدر الإمكان، وهما:

أولاً، جذب رؤوس الأموال من الشرق الأوسط إلى روسيا، حيث قال: "نحن نعمل الآن برؤوس أموال ضخمة من منطقة الشرق الأوسط، ونعمل على تطوير صفقات مشتركة".

ثانياً، التمويل الإسلامي، قال أوغاروف بهذا الخصوص: "نحن هنا نتحرك أيضًا في اتجاهين، الأول هو هيكلة المعاملات وفقًا لمبادئ الشريعة، وإنشاء مؤشر للشريعة في بورصة موسكو، حيث شارك مكتبنا بشكل مباشر في هيكلة المنتجات للمستثمرين، والثاني هو جذب رؤوس الأموال من الشرق الأوسط، ونأمل بعد إنشاء مؤشر الشريعة أن نكون قادرين على هيكلة المنتجات التي ستكون موضع اهتمام المستثمرين من هذه المنطقة ".

ويعمل البنك فقط لخدمة العملاء الرسميين من الشركات في الوقت الحالي، أما التعامل مع الأفراد، فهو يدرس أيضًا مع الشركاء الإقليميين والمحليين.

وأوضح أوغاروف: "اعتبارًا من اليوم، ليس لدينا خطط لفتح فروع للاستخدام الفردي لسبيربنك في الشرق الأوسط، لكننا على استعداد للتعاون مع البنوك المحلية، وتقديم خدمات لعملاء سبيربنك من روسيا في المنطقة العربية من خلال هذه البنوك".

التوجه ليس إلى الإمارات وحدها

ولا يخطط سبيربنك للتوقف عند افتتاح مكتب في أبو ظبي، ففي الوقت نفسه، بالإضافة إلى الإمارات العربية المتحدة، يهتم البنك الروسي بدخول دول أخرى، في كل من الخليج العربي والشرق الأوسط بأكمله، حيث أن العامل الرئيسي لذلك هو أن البلاد ينبغي أن تنفتح نحو الاستثمارات المتبادلة مع موسكو.

وقال أوغاروف: "وبما أن مهمتنا الرئيسية هي زيادة رأس المال، فإننا نركز على البلدان ذات أكبر مصادر رأس المال في المنطقة، اليوم هي الإمارات العربية المتحدة وقطر والمملكة العربية السعودية، هذه البلدان هي مفتاح بالنسبة لنا"، وأضاف: "علاوة على ذلك، تجتذبنا دول أخرى في المنطقة، حيث يوجد اهتمام بالاستثمار في روسيا، لذلك، سيكون مكتبنا في أبو ظبي نوعًا ما كقاعدة للتفاعل مع المستثمرين في المنطقة".

استثمر ولكن فقط في رأس المال

كما أكد أوغاروف، أن الاستثمارات يجب أن تكون ثنائية، ولدى سبيربنك أيضًا ما يقدمه سواء من الأموال أوالفرص.

وأضاف: "لدى شركتنا بالتأكيد رغبة في المشاركة في مشاريع في الشرق الأوسط، نحن ندرك أن الشراكات لا يتم إنشاؤها على المستوى الدولي فحسب، بل يجب علينا أيضًا التفكير في المزايا المحتملة لروسيا وسبيربنك في الشرق الأوسط".

وأردف: "نعتقد أنه لا يمكننا توفير رأس المال للمنطقة فحسب، بل أيضًا التكنولوجيا والمعرفة، لذلك، فإن الاستثمار في الشرق الأوسط لن يكون بالتأكيد استثمارًا ماليا فقط".

وأنشأ سبيربنك بالفعل قائمة تقريبية بالشركات التي يرغب في الاستثمار فيها، حيث صرح أوغاروف: "نحن ندرس النظم البيئية التي تعمل بالفعل بنشاط في المنطقة والتي نريد تطويرها في المستقبل، وهي "في زون" و"جيس2" و"فيجين لابز"، الآن، لدى كل من جيس2 و فيجين لابز مكاتب بالفعل في دبي".

وأضاف في حديثه عن فرصة جلب نظام سبيربنك البيئي، وهو أحد أوسع الأنظمة البيئية في روسيا، إلى سوق الشرق الأوسط:

"نعتزم جذب المزيد من الشركات من نظام سبيربنك البيئي إلى المنطقة، لقد تم تطوير شركاتنا بالفعل، وبالتالي فإننا ندرس أي خيارات قد تهم شركائنا في الشرق الأوسط".

وأردف: "ومع ذلك، لا يستحق الأمر انتظار إطلاق منتجات شركة سبير الجديدة في أبو ظبي في المستقبل القريب، ولكن من المحتمل جدًا وصول شركات روسية جديدة إلى المنطقة من خلال التنسيق مع سبيربنك".

وأضاف: "ليس من المخطط جذب شركات جديدة من النظام البيئي سبيربنك إلى المنطقة في المستقبل القريب، لكن في الوقت نفسه، نتعاون مع العديد من الشركات الأخرى التي ترغب في دخول المنطقة، في بعض الأحيان، تهتم هذه الشركات الروسية بجذب رؤوس الأموال من الشرق الأوسط وتحاول استخدام علاقاتها مع المستثمرين المحليين للتوسع في المنطقة ككل".

هل سيكون هناك المزيد من مكاتب سبيربنك في المنطقة؟

كما أشار المدير الأعلى لسبيربنك، لن يتوقف سبيربنك عند المكتب في أبو ظبي، بل إنه يبحث عن كثب في الدول المجاورة لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال أوغاروف بهذا الخصوص: "نحن على استعداد لاستخدام جميع الفرص المتاحة في المنطقة لفتح مراكز جديدة. تهتم دول الخليج بجذب شركات ومستثمرين دوليين جدد إلى مراكزهم المالية. على سبيل المثال، نحن نتفاوض مع قطر والمملكة العربية السعودية. وهم مهتمون بدخول سبيربنك إلى أسواقهم. لكن أولاً، نريد أن نرى نتيجة إيجابية لعمل مكتبنا في أبو ظبي".

هل الاقتصاد الإسلامي هو المستقبل؟

يقول أندريه أوغاروف: "نرى إمكانات كبيرة في تعزيز الاقتصاد الحلال في الشرق الأوسط، إذا نظرت إلى الأصول العالمية للتمويل الإسلامي، وقدرها 3 مليارات دولار، فإن حوالي 45% منها في أيدي دول الخليج العربي، نحن بحاجة إلى أن نكون نشطين في منطقة الشرق الأوسط إذا أردنا أن نلعب دورًا ذا مغزى في التمويل الإسلامي، لهذا السبب افتتحنا مكتبًا في أبوظبي لنكون أقرب إلى المستثمرين ونفهم المنتجات التي تهمهم".

بدورهم، فإن شركاء سبيربنك من الدول العربية مستعدون أيضًا لتبادل خبراتهم في مجال الخدمات المصرفية الإسلامية وبناء شراكات متبادلة المنفعة مع أحد البنوك الروسية الرائدة.

وصرح أوغاروف في هذا المجال: "الشركاء العرب مستعدون لمشاركة خبراتهم في بناء نظام مالي إسلامي، حتى في هذا المؤتمر رأينا وفوداً من دول الخليج".

وأضاف: "يوضح لنا هذا أن هناك اهتمامًا بالاستثمار في منطقة جديدة، والتمويل الإسلامي في روسيا ليس متطورًا في الوقت الحالي، وهناك عدد قليل من المنتجات والخدمات المعروضة، هنالك إمكانات ملحوظة ورغبة في إنشاء منتجات جديدة لبلدان رابطة الدول المستقلة، وروسيا على وجه الخصوص، إن ذلك مثير للاهتمام".

وينتظر أن يتم التقديم الرسمي والافتتاح الكبير للمكتب الأول لسبيربنك، البنك الروسي الرائد، في أبو ظبي في 3-4 ديسمبر/كانون الأول المقبل، خلال اليوم الوطني لروسيا في إكسبو 2020 في دبي، حيث سيكون هذا الفرع الأول لبنك روسي في الخليج العربي والعالم العربي ككل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى عشرات الآباء والأمهات الأكراد يحتجون على تجنيد فتياتهم الصغيرات