من يقف وراء محاولة اغتيال محافظ عدن ووزير الزراعة اليمني؟

من يقف وراء محاولة اغتيال محافظ عدن ووزير الزراعة اليمني؟
من يقف وراء محاولة اغتيال محافظ عدن ووزير الزراعة اليمني؟

حتى جاء التفجير الذي استهدف محافظ عدن ووزير الزراعة والثروة السمكية وأدى إلى مصرع وجرح عدد من مرافقيهم ومن تواجدوا في المكان.

فمن هي الجهات التي تقف وراء عملية التفجير وما هي أهدافها؟

© Sputnik

بداية، يقول القيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي، منصور صالح، إن التفجير الإرهابي الذي استهدف محافظ عدن ووزير الزراعة والثروة السمكية في مدخل مدينة التواهي بالعاصمة عدن، تقف خلفه عدة جهات يجمعها هدف واحد، من بين تلك الجهات تنظيم "القاعدة" (المحظور في روسيا) والإخوان.

استهداف الجنوب

ويضيف في حديثه لـ"سبوتنيك"، إن ما حدث هو استمرار لاستهداف الجنوب بالإرهاب لإدخاله في دوامة من العنف والفوضى ليسهل إعادة احتلاله، لأن  الجهات الواقفة خلف هذه العملية هي ذاتها التي وقفت خلف العمليات السابقة، وهي على صلة بـ أحزاب يمنيه متطرفة ترعى الإرهاب وتمول أنشطته.

وتابع صالح، إن استهداف محافظ عدن يأتي بعد أن اتخذ جملة من الإجراءات التي أثارت حفيظة القوى اليمنية الساعية للسيطرة على عدن، لذا أصبح موضع استهداف.

وأكد القيادي بالانتقالي أن العملية تهدف أيضا إلى إظهار عدن مدينة غير آمنة ودفع الحكومة للمغادرة، وهو ذات الهدف الذي لأجله تم تفجير الأوضاع في مدينة كريتر منذ أيام قليلة مضت، وكذا للرد على زيارة مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى عدن ولقائه بقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي.

وحول ما إذا كانت تلك العملية ردا على تصريحات رئيس الحكومة بضرورة نبذ الخلاف وتوحيد الصف والعودة إلى اتفاق الرياض قال صالح: إن محاولة الاغتيال اليوم هى استمرار للعمليات الإرهابية التي تستهدف الجنوب وقيادته، وهذا الهدف يسبق تصريحات رئيس الحكومة، وفي كل الأحوال العملية تضرب أكثر من عصفور بحجر واحد منها، إظهار عدن غير آمنة، الرد على زيارة مبعوث الأمين العام إلى عدن ولقاء قيادات الانتقالي، علاوة على الانتقام من إفشال مؤامرة "كريتر" الأخيرة، ودفع الحكومة للمغادرة لتعطيل تنفيذ اتفاق الرياض.

جهات ثلاث

من جانبه، يقول مدير مركز جهود للدراسات باليمن، عبد الستار الشميري، إن التفجير الذي حدث في عدن اليوم، والذي استهدف محافظ عدن، أحمد حامد لملس، ووزير الزراعة والثروة السمكية سالم السقطري، يثبت بما لا يدع مجالا للشك أن هناك خلايا نشطة وقوية، هذه الخلايا يصعب تحديد كل عملية تتبع أي منها، لكن كل تلك العمليات تتبع ثلاث جهات، إما خلايا حوثية استطاعت جماعة الحوثيين "أنصار الله" زرعها في عدن منذ 5 سنوات، أو جماعة تتبع الإخوان أو القاعدة.

© AP Photo / Jon Gambrell

وأضاف في حديثه لوكالة "سبوتنيك"، أن مسرح عمليات الإرهاب بالجنوب يكاد يكون محصور في تلك الجهات الثلاث في حضرموت وأبين وشبوة وعدن ومناطق الجنوب عموما، وفي كل مرة تقوم إحدى هذه الجماعات بافتعال أو اختلاق اختلال أمني ما يحاول أن يربك اتفاق الرياض، أو يربك المجلس الانتقالي الذي له خصومة مع الجماعات الثلاث وغيرها.

وتابع رئيس مركز جهود، من السابق لأوانه تحديد أن تفجير اليوم كما كان في السابق قبل عامين، عندما كانت تلك التفجيرات وكانت تقف ورائها خلايا من جماعة الإخوان، أم كما حدث في بعض المحافظات عندما كانت القاعدة التي هى نشطة في بعض مناطق الجنوب وكانت تقوم بخلق تلك التفجيرات، أم أن الجماعة الحوثية أصبحت أقوى مما كان، لأن وجود خلايا الحوثي يصعب مقارنتها بوجود خلايا الإخوان والقاعدة في الجنوب، لأن القاعدة والإخوان لهم امتداد شعبي كبير وتواجد، لأن زنجبار في محافظة أبين كانت مقر لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب في فترة ما، كما أن بعض القيادات الكبيرة في التنظيم هى من أبناء هذه المنطقة. 

سرعة التحقيق

وأشار الشميري إلى أن هذه التفجيرات تتبع إحدى جماعات العنف والإرهاب الثلاثة، لكن التحقيقات الأمنية هى من ستحدد ما هية الجهة وأسمها، لأن هناك الآن محاولات لتشتيت الذهن عن الفاعل الحقيقي، لا سيما وأن الجهات الثلاث التي ذكرناها، دأبت على أن تقوم بالفعل ثم تلقي به على طرف آخر، لذا فإن المجلس الانتقالي والسلطة الشرعية مطالبون بالكشف عمن من قاموا بتلك العملية عن طريق سرعة التحقيق للقبض على المتورطين ومحاسبتهم، معتقدا أن هذه التفجيرات لن تخرج عن الجهات الثلاث بشكل حصري.  

وأفادت وسائل إعلام يمنية، اليوم الأحد، بوقوع انفجار عنيف قبل قليل في مدينة عدن جنوبي اليمن. وذكرت صحيفة "عدن الغد"، أن سيارة مفخخة انفجرت في منطقة حجيف بمديرية التواهي في عدن، مما تسبب في تصاعد أعمدة دخان كثيفة من المكان.

أضرار واسعة

© AP Photo / Shohdi Alsofi

ونقلت الصحيفة عن شهود عيان، قولهم إن السيارة المفخخة انفجرت لحظة مرور موكب لمسؤولين، مضيفة أن المعلومات الأولية أفادت بأن الموكب يضم محافظ عدن ووزير الزراعة. وفي السياق ذاته، ذكرت "رويترز" نقلا عن سكان المنطقة، أن الانفجار تسبب في وقوع قتلى وجرحى.

وأضافت نقلا عن شاهد عيان، أنه شاهد جثتين متفحمتين في مكان الحادث.

لكن مصدرا أمنيا أكد لـ"رويترز" أن محافظ عدن ووزيرًا حكوميًا كانا في المنطقة في ذلك الوقت لكنهما نجيا من الانفجار.

وقال مصدر بالسلطة المحلية في مدينة عدن لوكالة "سبوتنيك"، إن السيارة مفخخة انفجرت بالتزامن مع مرور موكب المحافظ أحمد لملس، ومعه وزير الزراعة والري القيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي، اللواء سالم عبد الله السقطري.

وأضاف أن الهجوم أسفر عن إصابة 7 من أفراد الحماية في حصيلة أولية، وإلحاق أضرار واسعة.

التحالف الدولي

وتقود السعودية، منذ مارس/ آذار 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال وغرب اليمن، سيطرت عليها الجماعة أواخر 2014.

وبالمقابل تنفذ جماعة "أنصار الله" هجمات بطائرات بدون طيار، وصواريخ باليستية، وقوارب مفخخة؛ تستهدف قوات سعودية ويمنية داخل اليمن، وداخل أراضي المملكة.

وقد اجتمعت أطراف النزاع في اليمن في ديسمبر/كانون الأول 2018، لأول مرة منذ عدة سنوات، على طاولة المفاوضات، التي نظمت تحت رعاية الأمم المتحدة في ستوكهولم. وتمكنوا من التوصل إلى عدد من الاتفاقيات المهمة، لا سيما بشأن تبادل الأسرى، ووقف إطلاق النار في مدينة الحديدة الاستراتيجية ووضعها تحت سيطرة الأمم المتحدة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الخارجية الأردنية تكشف حقيقة إصابة مواطنين في أحداث بيروت
التالى مصر.. طقس الجمعة يشهد ارتفاعا شديدا في درجات الحرارة بهذه المناطق