أخبار عاجلة
سان جيرمان يعلن عن اصابة ميسي -
من هو حارس الزمالك الجديد؟.. وتفاصيل عقده -

جزيرة سقطرى... كيف تغلبت على الأزمات التي تواجهها المحافظات اليمنية الأخرى؟

جزيرة سقطرى... كيف تغلبت على الأزمات التي تواجهها المحافظات اليمنية الأخرى؟
جزيرة سقطرى... كيف تغلبت على الأزمات التي تواجهها المحافظات اليمنية الأخرى؟

بداية يقول المحلل السياسي اليمني، عبد الرحمن جمعان، إن الحالة التي تعيشها محافظه سقطرى من استقرار أمني وصحي  وزراعى وغير ذلك، هى نتاج للدعم الغير محدود من جانب دول التحالف، وعلى رأسها الإمارات العربية المتحدة، حيث تقوم أبوظبي بالدور الأكبر في تخفيف المعاناة عن أهالي محافظة سقطرى والمواطن السقطري.

دور إماراتي

وأضاف في حديثه لـ "سبوتنيك"، أن القطاع الصحي في جزيرة سقطرى، يشهد تحسنا كبيرا من خلال مستشفى خليفة بن زايد، والتى تأسست في العام و2011، وتم دعمها مؤخرا من خلال مؤسسة خليفة بالكوادر الطبية من خارج اليمن، علاوة على أحدث المعدات الطبية والأقسام المتطورة، حيث تم التعاقد مع عدد كبير من الأطباء من مصر وسوريا وعدد من الدول العربية الأخرى.

© AFP 2021

وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، يعد القطاع الصحي في سقطرى أفضل بكثير من المحافظات اليمنية الأخرى المرتبطة بوزارة الصحة التابعة للشرعية، والجميع يعلم ما تعانيه الوزارات الحكومية في اليمن، علاوة على الدور الذي تقوم به مستشفى خليفة، يتم نقل الحالات الحرجة للعلاج في مستشفيات الإمارات وإعادتهم للجزيرة مجانا، وزاد الاهتمام أكثر بالنواحي الصحية في الجزيرة مع ظهور وباء كوفد 19، حيث قامت أبو ظبي بتزويد المحافظة ب 60 ألف جرعة من اللقاح الصيني، وهو رقم كبير مقارنة بعدد سكان الجزيرة الذي يقارب 100 ألف نسمة، لذا فإن معظم المواطنين حصلوا على الجرعة الأولى والثانية. قطاع التعليم

وأشار جمعان إلى أن قطاع التعليم أيضا يحظى باهتمام كبير، فقد قامت الإمارات بالتعاقد مع مئات المعلمين من خارج اليمن على حساب مؤسسة خليفة، وتم دعم مدارس المحافظة بهم، حيث تعاني المحافظات اليمنية وفي كل القطاعات، كما تساهم السعودية والكويت أيضا في هذا القطاع بمد مدارس المحافظة بعدد من المعلمين المتعاقدين من الخارج، الأمر الذي أعطى زخما للعملية التعليمية خصوصا في زمن الحرب.

وأشار المحلل السياسي، إلى أن انخفاض الريال اليمني أمام الدولار أثر نوعا ما على الحياة اليومية، لكن في كل الأحوال سقطرى أفضل بكثير من معظم المحافظات اليمنية، نظرا لعدم وجود صراع داخلي، علاوة على المحافظة تعاني في بعض الأوقات من أزمات في المشتقات النفطية نظرا لسوء الأحوال الجوية وتوقف الملاحة وهى أمور طارئة وليست دائمة.

البعد عن الصراعات

من جانبه قال أنيس السنمي، عضو مفوضية مكافحة الفساد باليمن،إن العامل الرئيسي لاستقرار سقطرى أنها بعيدة عن الصراعات التي تغذيها أطراف محسوبة على الشرعية، لكن لا نستطيع أن ننفي المعاناة بالكامل عنها، فهى تتأثر بمعاناة الأطراف اليمنية الأخرى.

© Sputnik . Muhammed Hemeda

وأضاف لـ"سبوتنيك"، أن الدعم المتواصل من الأشقاء في الإمارات العربية المتحدة يساهم بشكل كبير في تخفيف المعاناة عن المواطن السقطري في كل المجالات، هذا بجانب قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي للجزيرة، الأمر الذي يعني أن هناك سلطة واحدة تحكم الجزيرة وليست هناك أطراف متعددة ولا تداخل في السلطات.  

منذ العام 2015 وحتى الآن بلغت المساعدات الإماراتية إلى جزيرة سقطرى أكثر من 110 مليون دولار وفق البيانات والتقارير الرسمية التي نشرتها وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

حيث شملت قائمة الجهات الإماراتية المانحة للمساعدات كل من الهلال الأحمر الإماراتي، ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، ومؤسسة سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية والعلمية، وصندوق أبوظبي للتنمية، ومركز إدارة النفايات - أبوظبي، وغطت تلك المساعدات مختلف القطاعات في الجزيرة ما بين خدمية وصحية وتعليمية إضافة لدعم العمل الحكومي والمجتمع المدني، الأمر الذي ساهم كثيرا في خروج المحافظة من دائرة المعاناة الحادة التي تعيشها معظم محافظات اليمن شمالا وجنوبا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مقتل شاب فلسطيني متأثرا بإصابته برصاص القوات الإسرائيلية غرب رام الله