13 قتيلا وجريحا في مواجهات بين القوات المشتركة و"أنصار الله" جنوبي الحديدة

13 قتيلا وجريحا في مواجهات بين القوات المشتركة و"أنصار الله" جنوبي الحديدة
13 قتيلا وجريحا في مواجهات بين القوات المشتركة و"أنصار الله" جنوبي الحديدة

القاهرة - سبوتنيك. وأفاد مصدر عسكري يمني لوكالة "سبوتنيك"، بأن جماعة "أنصار الله" نفذت مساء اليوم، هجوما واسعا على القوات المشتركة في جبهة حيس جنوب شرقي الحديدية، انطلاقا من مواقع للجماعة في قريتي بيت بيش والحلة شمال وشمال غربي مدينة حيس.

وأضاف أن مواجهات ليلية دارت لساعات بالأسلحة المتوسطة تخللها قصف متبادل بأسلحة ثقيلة، انتهت بتراجع المهاجمين.

ووفقا للمصدر، أوقعت المواجهات ثلاثة قتلى و4 جرحى في صفوف "أنصار الله"، في حين سقط قتيل و5 جرحى من القوات المشتركة.

© REUTERS / KHALED ABDULLAH

من جهة ثانية، اتهمت جماعة "أنصار الله"، قوات التحالف العربي والقوات اليمنية المشتركة بتنفيذ 163 خرقا للهدنة الأممية التي دخلت حيز التنفيذ في محافظة الحديدة في 18 كانون الأول/ ديسمبر 2018، وذلك خلال الـ24 ساعة الماضية.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" في نسختها التي تديرها "أنصار الله" في صنعاء، نقلا عن غرفة العمليات إن "بين الخروقات 16 خرقا بقصف مدفعي و126 خرقا بأعيرة نارية مختلفة، وتحليق 5 طائرات حربية في أجواء منطقتي كيلو 16 والمنظر (شرق وجنوب مدينة الحديدة) ومدينة الحديدة، و13 تجسسية في أجواء منطقتي الفازة والجبلية ومديرية الدريهمي (جنوب مدينة الحديدة)".

وفي 19 أيار/ مايو الماضي، أوقعت مواجهات بين القوات اليمنية المشتركة وجماعة "أنصار الله" شمال غربي مدينة حيس الواقعة في الجهة الجنوبية الشرقية من الحديدة، 12 قتيلا وجريحا في صفوف الجانبين، حسب ما أفاد حينها مصدر عسكري يمني لوكالة "سبوتنيك"، وذلك بعد أيام من قتال مماثل بين الطرفين شرق وجنوب مدينة الحديدة، أسفر عن سقوط 5 قتلى و9 جرحى.

ومنذ أن توصلت الحكومة المعترف بها دوليا وجماعة "أنصار الله" إلى اتفاق بشأن الحديدة، ضمن جولة مفاوضات السلام في السويد، أواخر كانون الأول/ ديسمبر 2018، يتبادل الطرفان الاتهامات بالخروقات للهدنة الأممية المعلنة في المحافظة الساحلية على البحر الأحمر.

وتضمن اتفاق السويد الخاص بالحديدة، إعادة الانتشار المشترك للقوات من مدينة الحديدة وموانيها، الحديدة والصليف ورأس عيسى، إلى مواقع متفق عليها خارج المدينة والموانئ، لكن الاتفاق لم ينفذ بسبب خلافات بين الطرفين حول تفاصيله.

ويشهد اليمن منذ نحو 7 سنوات معارك عنيفة بين جماعة "أنصار الله"، وقوى متحالفة معها من جهة، وبين الجيش اليمني التابع للحكومة المعترف بها دوليا مدعوما بتحالف عسكري عربي، تقوده السعودية من جهة أخرى لاستعادة مناطق شاسعة سيطرت عليها الجماعة بينها العاصمة صنعاء وسط البلاد أواخر 2014.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق السودان يكشف دولة تستطيع إقناع إثيوبيا بتحكيم صوت العقل في أزمة سد النهضة
التالى الأردن: أول تحرك من محامي باسم عوض الله بعد قرار حبسه في قضية "الفتنة"