أخبار عاجلة
تويوتا تكشف عن صور حية لسيارة 2022 Tundra -

مصر: قطاع الزراعة يتعرض إلى تحد كبير بسبب تعنت إثيوبيا في سياستها المائية

مصر: قطاع الزراعة يتعرض إلى تحد كبير بسبب تعنت إثيوبيا في سياستها المائية
مصر: قطاع الزراعة يتعرض إلى تحد كبير بسبب تعنت إثيوبيا في سياستها المائية

© AP Photo / MOHAMED SHEIKH NOR

وقال سعفان، خلال مؤتمر العمل الدولي السنوي، إن قطاع الزراعة في مصر من دعائم الاقتصاد المصري منذ الأزل، ويعمل به ملايين المصريين ويعتمدون عليه في حياتهم المعيشية، ويتعرض هذا القطاع حاليًا إلى تحد كبير بسبب استمرار الحكومة الإثيوبية في تعنتها في سياستها المائية، وعدم قبول أي حوار هادف يحقق مصالح الأطراف كافة.

وأضاف أن هذا الإجراء الفردي يحمل في طياته آثارا اجتماعية واقتصادية كارثية على مصر والسودان فيما يتعلق ببوار الأراضي الزراعية وفُقدان مئات الآلاف من الوظائف في القطاع الزراعي وتعرض أمنهما المائي للخطر، مما سيؤدي إلى تصعيد التوترات في جميع أنحاء شرق أفريقيا والقرن الأفريقي والذي بدوره سيشكل تهديداً خطيراً للسلام والأمن الدولي.

وتابع وزير القوى العاملة المصرية أن الحكومة اتخذت إجراءات محددة بهدف التعامل مع تلك الأزمة بمختلف جوانبها لتحقيق التوازن بين الاعتبارات الصحية الملحة والحفاظ على الوضع الاقتصادي قدر الإمكان، مشيرا إلي أن مصر قامت باتخاذ تدابير احترازية في أماكن العمل، ودعم القطاع الخاص بحزمة من المحفزات، ودعم العمالة غير المنتظمة بفئاتها كافة.

وكان رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، أكد أن الملء الأحادي لـ"سد النهضة" الإثيويي تهديد مباشر للسودان، مشددا رفض بلاده للملء الأحادي الجانب دون التوصل لاتفاق قانوني ملزم.

وشدد حمدوك على رفض السودان للملء الأحادي الجانب لسد النهضة دون التوصل لاتفاق قانوني ملزم، مشيراً للتهديد المباشر الذي يشكله الملء الأحادي لسد النهضة على تشغيل سد الروصيرص وعلى مشروعات الري ومنظومات توليد الطاقة والمواطنين على ضفتي النيل الأزرق.

يشار إلى أن خلافا حادا بين دولتي المصب مصر والسودان، وبين إثيوبيا، لم ينته بعد حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، التي فشلت كل جولات المفاوضات بين الأطراف الثلاثة في التوصل لاتفاق حولها.

يشار إلى أن خلافا حادا بين دولتي المصب مصر والسودان، وبين إثيوبيا، لم ينته بعد حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، التي فشلت كل جولات المفاوضات بين الأطراف الثلاثة في التوصل لاتفاق حولها.

وكانت أبرز هذه الجولات تلك التي عقدت برعاية أمريكية، دون توقيع اتفاق بينها، حيث رفضت إثيوبيا توقيع الاتفاق الذي توصلت إليه المفاوضات، كما فشل الاتحاد الأفريقي على مدى ثلاث دورات، برئاسة كل من مصر وجنوب أفريقيا والكونغو على التوالي، في دفع الدول الثلاث لإبرام اتفاق.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق منعا للاحتيال.. البنك المركزي السعودي يوجه تحذيرا للمواطنين
التالى بعد لقاء بين المشيشي والسفير الأمريكي... تونس تتلقى هدية بـ500 مليون دولار