أخبار عاجلة

طرح أول جوار سفر عربي للمحصنين ضد كورونا

طرح أول جوار سفر عربي للمحصنين ضد كورونا
طرح أول جوار سفر عربي للمحصنين ضد كورونا

وقالت الحكومة المغربية إنها أصدرت "جواز سفر تلقيحي" للذين تلقوا جرعتين من اللقاح المضاد لكورونا، وذلك اعتبارا من يوم غد الاثنين الموافق 7 يونيو/حزيران الجاري عبر الموقع الإلكتروني "لقاح كورونا"، بحسب صحيفة "هسبريس" المغربية.

© AFP 2021

وتابعت حكومة المغرب أنه "يمكن تحميل الجواز التلقيحي الذي يحتوي على رمز الاستجابة السريعة (QR Code)، ويمكن التحقق من صحته عبر تطبيق مخصص لهذا الغرض، في شكل قابل للطباعة أو في صيغة إلكترونية يمكن عرضها على هاتف ذكي".

كما أوضحت أنه "يمكن أيضا سحب الجواز التلقيحي في شكل ورقي لدى السلطات المحلية التي يقع ضمن اختصاصها مركز التلقيح الخاص بالشخص المعني".

وشدد بيان الحكومة المغربية أن "الجواز التلقيحي يشكل وثيقة رسمية، آمنة ومعترفا بها من طرف السلطات، تسمح لحاملها، دون الحاجة إلى التوفر على وثيقة إضافية، بالتجوال عبر جميع أنحاء التراب الوطني دون قيود، والتنقل بعد الحادية عشرة ليلا وكذا السفر إلى الخارج".

وقررت الحكومة المغربية، يوم الإثنين الماضي، "تخفيف الإجراءات الرامية لاحتواء جائحة كورونا إثر النتائج الإيجابية المسجلة في منحى الإصابة بالفيروس، والتقدم المحرز في حملة التلقيح".

وأفاد بيان حكومي بأن التدابير الجديدة التي ستطبق اعتبارا من اليوم الثلاثاء 1 يونيو/ حزيران "تشمل السماح بتنظيم التجمعات والأنشطة في الفضاءات المغلقة لأقل من 50 شخصا، والتجمعات والأنشطة في الفضاءات المفتوحة لأقل من 100 شخص، مع إلزامية الحصول على ترخيص من لدن السلطات المحلية في حالة تجاوز هذا العدد، وكذا تحديد الطاقة الاستيعابية لوسائل النقل العمومي عند 75 في المائة".

كما تشمل التدابير "افتتاح المسارح وقاعات السينما والمراكز الثقافية والمكتبات والمتاحف في حدود 50 في المائة من طاقتها الاستيعابية، والسماح لقاعات الحفلات والأفراح بالاشتغال في حدود 50 في المائة من طاقتها الاستيعابية، على ألا يتجاوز عدد الحضور 100 شخص، وكذا السماح بارتياد الفضاءات الشاطئية، مع ضرورة احترام التباعد الجسدي، بالإضافة إلى فتح المسابح العمومية في حدود 50 في المائة من إمكانياتها الاستيعابية".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق العراق... إسقاط طائرتين مسيرتين حاولتا استهداف قاعدة "عين الأسد" في الأنبار
التالى أيهما أفضل .. الادخار أم الاستثمار؟