أخبار عاجلة
رصد سماعة Beats Studio Buds في أحدث الصور الحية -

إعلام: نفتالي بينيت يتلقى تهديدا بالقتل

إعلام: نفتالي بينيت يتلقى تهديدا بالقتل
إعلام: نفتالي بينيت يتلقى تهديدا بالقتل

أفادت "القناة العبرية السابعة"، اليوم السبت، بأن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية رصدت تهديدات واضحة بحق بينيت، وأنها تأخذ هذه التهديدات على محمل الجد، مؤكدة أنه تلقى تهديدات كثيرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

© AP Photo / ATEF SAFADI

وسبق أن حذر رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي الداخلي "الشاباك"، الجنرال نداف أرغمان، في وقت سابق اليوم، من حالات "اغتيال سياسي"، في ظل الاحتقان الحاد على خلفية انضمام أحزاب يمينية إلى أخرى من الوسط واليسار لتشكيل الحكومة الجديدة.

وأصدر أرغمان تحذيرا شديد اللهجة من التطرف في الخطاب العام الذي تفشى خلال الآونة الأخيرة لاسيما على مواقع التواصل الاجتماعي، بحسب "قناة كان" الإسرائيلية الرسمية.

وأضاف رئيس الشاباك: 

رصدنا في الآونة الأخيرة تصاعدا وتطرفا خطيرا في الخطاب العنيف والتحريضي، مع التشديد على ما يحدث على الشبكات الاجتماعية. وهو خطاب يشمل أقوال خطيرة، مع استخدام لغة ومصطلحات الفرقة والتحريض بل والدعوة إلى العنف والأذى الجسدي.

وتكمن تحذيرات رئيس "الشاباك" الاستثنائية، في توقيتها قبل انتهاء يوم السبت اليهودي، الذي عادة ما تلتزم به الأجهزة الأمنية الإسرائيلية ولا تصدر بيانات فيه إلا في حال الطوارئ.

والأربعاء الماضي، أبلغ يائير لابيد رئيس حزب "هناك مستقبل" (وسط) رئيس إسرائيل رؤوفين ريفلين، أنه تمكن من تشكيل حكومة. وستكون رئاسة الحكومة الجديدة بالتناوب بين لابيد ورئيس حزب "يمينا" نفتالي بينيت، لمدة عامين لكل منهما، بحيث يبدأ الأخير المهمة أولا.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي تزايدت مؤخرا موجة العنف اللفظي الموجهة إلى قادة اليمين الإسرائيلي الذي أعلنوا انضمامهم إلى الحكومة الجديدة.

ويتذكر الإسرائيليون جيدا واقعة اغتيال رئيس الوزراء الأسبق إسحاق رابين، برصاص اليميني المتطرف يجال عامير، في 4 نوفمبر/ تشرين ثان 1995، في تل أبيب، اعتراضا على توقيعه اتفاق "أوسلو" مع الفلسطينيين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الوساطة الجنوبية تمدد التفاوض بين الخرطوم وحركة الحلو أسبوعا
التالى ليس على الطعام والشراب... وزيرة مصرية تكشف أين تنفق القروض التي تحصل عليها الدولة