أخبار عاجلة
HMD تطلق هاتف Nokia C20 Plus بقدرة بطارية 4950 mAh -

تركيا تقصف مخيم "مخمور" للاجئين الأكراد في العراق... هل كان يمثل تهديدا لأنقرة؟

تركيا تقصف مخيم "مخمور" للاجئين الأكراد في العراق... هل كان يمثل تهديدا لأنقرة؟
تركيا تقصف مخيم "مخمور" للاجئين الأكراد في العراق... هل كان يمثل تهديدا لأنقرة؟

فقد هدد الرئيس التركي منذ أيام قليلة بضرب مخيم مخمور للاجئين الأكراد الواقع على بعد 180كم من الحدود التركية داخل الأراضي العراقية، حيث ترى أنقرة أن عناصر من مسلحي حزب العمال يتخذون من المخيم مركزا لوجستيا للتخطيط لشن عمليات على القوات التركية.. ما هى قصة المخيم الذي تراه أنقرة خطرا على أمنها القومي؟

© Sputnik . Dmitriy Vinogradov

في البداية يقول عضو البرلمان العراقي عن إقليم كردستان عبد العزيز حسن، إن مخيم مخمور للاجئين الأكراد الذي تحدثت عنه القيادة التركية هو مخيم معزول يسكنه المدنيون وبعيد جدا عن الحدود التركية بمئات الكيلومترات.

خطورة المخيم

وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن حديث الحكومة التركية عن خطورة المخيم، هى تبريرات ونحن جميعا ندرك أن الحكومة التركية تتوغل بسوريا، وقبل ذلك بعقود وضعوا أيديهم على العديد من المناطق العراقية والسورية، والآن هم أخذوا عفرين ومناطق أخرى، والحقيقة أن ما تتحصل عليه أنقرة لا ترغب في إعادته.

وتابع البرلماني الكردي، المخيم لا يمثل أي تهديد للأراضي التركية، وإذا أرادت أي دولة حماية حدودها، هذا لا يتطلب الدخول إلى أراضي الدول المجاورة، يمكنك حماية حدودك والدفاع عن أمنك من داخل أرضك، لكن عندما يتوغل الأتراك آلاف الكيلومترات داخل الأراضي العراقية، هذا طموح اقتصادي وليس أمني في المقام الأول، ولدينا معلومات دقيقة عن قيام أنقرة باستغلال الموارد الطبيعية في المناطق العراقية التي تسيطر عليها، وهناك عقود مع بعض الشركات التركية للعمل في تلك المناطق.

طموح تركي

وأشار حسن، إلى أن هناك منطقة حساسة جدا بين منطقة مخيم مخمور، كما أن هناك طموح تركي للأكراد في ولاية الموصل وكركوك بشكل خاص، وعلى ما أعتقد أن هذه الحكومة تحاول الخروج من أزماتها الداخلية إلى خارج البلاد، لدى أنقرة أزمات كثيرة تحاول الهروب منها.

وأكد مجددا، على أن مخيم مخمور لا يمثل أي تهديد لتركيا، التي تمتلك قوة عسكرية وتكنولوجية هائلة ومتطورة جدا، وتستطيع من على حدودها دون التوغل في الأراضي العراقية أن تحمي أمنها القومي كما تقول، ولدى الشعب العراقي وشعوب المنطقة لديهم قناعة بأن القيادة التركية تريد نقل أزماتها الداخلية إلى الخارج.

الضعف العراقي

من جانبه قال أمين عام الحزب الطليعي الناصري، والسفير السابق بالخارجية العراقية الدكتور عبد الستار الجميلي، الحقيقة أن المخيم مجرد حجة أثارتها تركيا لتبرير عدوانها المستمر على الأراضي العراقية.

وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"،أن القيادة التركية تستغل ضعف الدولة العراقية بعد الاحتلال، وانهيار مؤسساتها الأمنية، والظروف السياسية والأمنية التي أحاطت بإعادة تشكيل الجيش العراقي، ومواجهته لتحديات مختلفة من بينها إرهاب داعش، والخلافات السياسية بين الكتل.

وتابع أمن الحزب الطليعي، إن أنقرة تستغل بشكل أساسي، ضعف رد الحكومة العراقية الذي لم يرتق إلى مستوى وخطورة العدوان المستمر، فالمخيم بحكم طبيعته الإنسانية لا يشكل خطرا لا على تركيا ولا على غيرها، لكن هذه طبيعة النظام التركي في مواجهة العراق والدول العربية عامة.

© Sputnik . Bassel Shurtouh

الهروب إلى الخارج

وأوضح الجميلي، أن هناك أزمات داخلية في تركيا وخاصة بالنسبة للحزب الحاكم والذي تراجعت أسهمه الانتخابية أمام المعارضة التركية، التي يتوقع الكثيرين أن تفوز في أي انتخابات مبكرة أو حسب تاريخها المعلن، لذا فإن هذا الأمر يتطلب ردا ميدانيا يرتقي إلى مستوى الخطر، هذا بالإضافة إلى إجراءات سياسية ودبلوماسية وإقتصادية حاسمة، ولم تعد ظروف العراق تتحمل تأجيلها أو المراهنة على الزمن والمتغيرات الاقليمية والدولية

إشكالية حزب العمال

وفي حديثه لـراديو"سبوتنيك"، قال مستشار رئيس الجمهورية العراقي، إسماعيل الحديدي، إنه: "كانت هناك اتفاقات وقعتها الحكومات العراقية السابقة مع تركيا تسمح بدخول القوات التركية لمسافة محدودة جدا في الأراضي العراقية لكن أنقرة بدأت مؤخرا في اختراق الحدود العراقية بشكل أكبر بدون قيد وبدون شرط"، مستنكرا "عدم قدرة العراق على منع هذه الانتهاكات لسيادته"، مشددا على "ضرورة معالجة مشكلة تواجد مسلحي حزب العمال الكردستاني على أراضيه لعدم إعطاء ذريعة لتركيا للقيام بهجماتها على العراق".

وأوضح، الحديدي، أنه "يتعين على أنقرة أن تتعاون مع بغداد لمواجهة التهديدات التي يشكلها حزب العمال الكردستاني عليها لا أن تعتدي على سيادة العراق"، لافتا إلى أنه "لا توجد إمكانية لصد الهجمات التركية على العراق الأمر الذي يشكل خطرا كبير على مصالح البلاد حيث تضغط أنقرة على بغداد في العديد من الملفات".

المبررات التركية

وحول الهجمات التي تشنها القوات التركية في شمال العراق قال المحلل السياسي التركي مصطفى أوزجان لراديو "سبوتنيك"، إن "تركيا تقوم باستهداف عناصر حزب العمال الكردستاني الذي يشكل تهديدا لها ومخيم مخمور يعد حاضنة لهؤلاء المسلحين، وأنقرة طلبت من بغداد طرد هذه العناصر" مشيرا إلى أن "هناك صعوبة في التعاون بين بغداد وأنقرة حول هذا الأمر بسبب وجود أطراف متعددة تحكم العراق".

أعلن حزب العمال الكردستاني أن الجيش التركي قصف مخيما للاجئين بواسطة طائرة مسيرة شمالي العراق. ووفقا لوكالة الأنباء الفرنسية، فإن الحزب الكردستاني أكد سقوط ثلاثة ضحايا مدنيين جراء القصف.

يأتي هذا بعد تحذير الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في وقت سابق، العراق من أن بلاده ستقوم بتطهير مخيم للاجئين يعتبر ملاذا آمنا للمقاتلين الأكراد.

ونقلت وكالة "رويترز" تصريحات أردوغان الذي قال إن "مخيم مخمور الذي يقع على بعد 180 كيلومترا جنوبي الحدود التركية ويأوي لاجئين أتراكا منذ أكثر من 20 عاما، ويعد حاضنة للمقاتلين ويتعين التعامل معه".

© REUTERS / Umit Bektas

وتابع أردوغان قائلا "إذا لم تطهره الأمم المتحدة فسنقوم نحن بذلك باعتبارنا دولة عضو بالأمم المتحدة"، مضيفا أن "أنقرة تعتقد أن مخيم مخمور يشكل تهديدا لا يقل عن التهديد الذي تمثله جبال قنديل معقل حزب العمال الكردستاني والواقعة على مسافة أبعد باتجاه الشمال".

واستهدفت ضربات جوية تركية مخيم مخمور قبل عام ولم ترد أنباء عن سقوط قتلى أو جرحى في ذلك الوقت، لكن مسؤولا تركيا بارزا قال إن استهداف المخيم أصبح من أولويات أنقرة الآن.

"كانت هناك اتفاقات وقعتها الحكومات العراقية السابقة مع تركيا تسمح بدخول القوات التركية لمسافة محدودة جدا في الأراضي العراقية لكن أنقرة بدأت مؤخرا في اختراق الحدود العراقية بشكل أكبر بدون قيد وبدون شرط"، مستنكرا "عدم قدرة العراق على منع هذه الانتهاكات لسيادته"، مشددا على "ضرورة معالجة مشكلة تواجد مسلحي حزب العمال الكردستاني على أراضيه لعدم إعطاء ذريعة لتركيا للقيام بهجماتها على العراق".

وأنشئ مخيم مخمور في تسعينيات القرن الماضي عندما فر آلاف الكورد من تركيا بعد تصاعد حدة النزاع بين أنقرة وحزب العمال الكردستاني.

ويخوض حزب العمال الكوردستاني نزاعاً دموياً ضد الدولة التركية منذ عام 1984 في صراع أسفر عن مقتل نحو 40 ألفاً من الطرفين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أمير الكويت يبعث رسالة خطية إلى الرئيس اليمني
التالى لقبت بـ«أم الإذاعيين».. صفية المهندس أول امرأة ترأس الإذاعة المصرية