أخبار عاجلة

جوبا: خيارات تمديد التفاوض بين الخرطوم وحركة الحلو مفتوحة

جوبا: خيارات تمديد التفاوض بين الخرطوم وحركة الحلو مفتوحة
جوبا: خيارات تمديد التفاوض بين الخرطوم وحركة الحلو مفتوحة

وواصل وفدا الحكومة السودانية والحركة الشعبية جلساتهما التفاوضية المباشرة مساء اليوم الجمعة، بفندق بالم افريكا بجوبا، بحضور فريق الوساطة الجنوبية، بحسب وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا).

© REUTERS / UMIT BEKTAS

وترأس الوفد الحكومي خلال الجلسة المسائية، عضو مجلس السيادة الانتقالي شمس الدين كباشي رئيس الوفد الحكومي، فيما ترأس وفد الحركة، أمينها العام عمار آمون.

وأفاد مقرر فريق الوساطة ضيو مطوك، بأنه قدم خلال الجلسة المسائية تقارير اللجان الأربع  التى تم تكوينها صباح اليوم للنظر في النقاط الخلافية.

وتتمثل هذه النقاط في الترتيبات الأمنية، الحكم والإدارة، الاقتصاد والشئون الإجتماعية والنظام القضائي.

وأشار مطوك في تصريح صحفي، إلى التقدم الذي طرأ  في ملف الترتيبات الأمنية، لافتاً إلى أن اللجنة استطاعت معالجة 50% من الموضوعات المحولة لها، مضيفا "للأسف اللجان الثلاثة الأخري لم تحرز أي تقدم في القضايا المحولة لها".

وأكد مقرر فريق الوساطة الجنوبية، أنه سيتشاور غدا مع الأطراف حول النقاط التي لم يحدث فيها تقدم من أجل مواصلة النقاش، وذلك بهدف تقريب وجهات النظر حول تلك القضايا.

ولم يستبعد مطوك التفاوض بين الطرفين قائلا " كل الخيارات مفتوحة للتمديد ولدينا وقت لمدة 24 ساعة، وربما يتم معالجة تلك القضايا خلال هذه الفترة.

وأوضح أن خيار التمديد يتخذ من قبل رئيس جمهورية جنوب السودان المشرف على الوساطة سلفاكير ميارديت.

وفي 27 مايو/آيار الماضي، أعلن مجلس السيادة السوداني، انطلاق جولة المفاوضات المباشرة بين حكومة الخرطوم وحركة الحلو في عاصمة الجارة الجنوبية.

ووقتها أكد رئيس فريق وساطة السلام بالسودان توت قلواك، "حرص جنوب السودان على أن تكون هذه الجولة حاسمة لتحقيق السلام وإنهاء معاناة النازحين المتأثرين بالحرب في جبال النوبة/ جنوب كردفان والنيل الأزرق".

وتخلفت حركة الحلو وحركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد نور، التي تقاتل القوات الحكومية في إقليم دارفور غربي البلاد عن اتفاق سلام تاريخ وقعته الخرطوم مع حركات مسلحة ضمن تحالف "الجبهة الثورية" في 3 أكتوبر/تشرين الاول الماضي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق كاتب سوداني: السودان لم يغير موقفه من التوافق مع مصر بشأن سد النهضة
التالى نتنياهو يرفض مغادرة المقر الرسمي لرئيس الوزراء.. بماذا علق بينيت؟