الخرطوم تراجع اتفاقية إنشاء قاعدة روسية في البحر الأحمر وموسكو تدرس نية السلطات السودانية

الخرطوم تراجع اتفاقية إنشاء قاعدة روسية في البحر الأحمر وموسكو تدرس نية السلطات السودانية
الخرطوم تراجع اتفاقية إنشاء قاعدة روسية في البحر الأحمر وموسكو تدرس نية السلطات السودانية

صرح بذلك ميخائيل بوغدانوف، نائب وزير خارجية روسيا الاتحادية، كما أكد الكرملين أنه قرأ بيان الجانب السوداني. وقال ديمتري بيسكوف السكرتير الصحفي للرئيس الروسي للصحفيين: "من خلال القنوات الدبلوماسية، نحن على اتصال دائم بالجانب السوداني. وسنتعامل مع هذه المسألة".

قال فيكتور بونداريف، رئيس لجنة مجلس الاتحاد للدفاع والأمن، إن إنشاء قاعدة عسكرية روسية في السودان أمر مهم وضروري لضمان الاستقرار الاستراتيجي والأمن العسكري في المنطقة، وأضاف: "بالنسبة للجانب السوداني، فإن الوجود البحري الروسي الدائم بأسلحة قوية سيضمن حياة سلمية على المدى الطويل، وحماية من التدخل الخارجي من قبل الدول المعادية. وبسبب موقعه الجغرافي، يُنظر إلى السودان على أنه طريق عبور مربح، لذلك يسعى "اللاعبون" الجيوسياسيون إلى السيطرة عليه"، بحسب ما ذكر موقع "rg".

وأضاف: "أما بالنسبة لروسيا، فإن إنشاء قاعدة عسكرية في السودان (قاعدة كاملة يمكن أن يتحول إليها المركز اللوجستي البحري قيد الإنشاء في المستقبل) يعني العودة إلى المحيط العالمي. البحر الأحمر مع قناة السويس، والمحيط الهندي، وشبه الجزيرة العربية، بذلك ستكون ضمن اهتمامنا المستمر. لن تضطر سفن أساطيل شمال وجنوب بحر البلطيق في روسيا إلى الانتقال لمسافات طويلة من أجل قضاء عدة أشهر في المحيط الهندي".

أعلن رئيس الأركان العامة للبلاد محمد عثمان الحسين، أمس الأربعاء، عن خطط السودان لمراجعة الاتفاق مع روسيا. وأشار إلى أن الاتفاق الذي أبرم في ظل السلطات السابقة يحتوي على نصوص "تضر بالسودان". وشدد القائد العسكري على ضرورة مراجعة الوثيقة لتأخذ في الاعتبار "مصالح وفوائد" الدولة.

© Sputnik . Ministry of Foreign Affairs of the Russian Federation

منذ نهاية العام الماضي، أصبحت الخرطوم "فجأة" مفضلة من الدول الغربية. أولاً، باستبعدت واشنطن السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب الدولي، وبعد ذلك أصدرت قرضاً لسداد ديون للبنك الدولي بقيمة 1.15 مليار دولار. بعد ذلك، كجزء من مبادرة دولية لسداد ديون السودان الخارجية، ألغت باريس ديونًا بقيمة 5 مليارات دولار للبلاد ووعدت بتخصيص 1.5 مليار دولار لسداد ديون الخرطوم لصندوق النقد الدولي. كما أعلنت ألمانيا عزمها التخلي عن مطالباتها المالية ضد السودان بمبلغ 360 مليون يورو. قدمت السويد والمملكة المتحدة وأيرلندا قروضاً بقيمة 425 مليون دولار لسداد جزء من الدين السوداني لبنك التنمية الأفريقي.

لكن كما قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، لا يمكن إضفاء الطابع الرسمي على عودة السودان إلى عالم المال العالمي، الذي انقطعت عنه البلاد منذ عقود. وقال ماكرون في المؤتمر الدولي لدعم المرحلة الانتقالية في السودان في مايو / أيار "يجب تعزيز مسار عودة السودان إلى المجتمع الدولي اقتصاديًا وسياسيًا".

قال السفير الأمريكي في السودان: "نحن ملتزمون بتعميق وتوسيع علاقتنا والسعي لتحقيق أهداف مشتركة". وأضاف مستشهدا بكلمات جو بايدن وأنتوني بلينكين، أن "تجديد الديمقراطية في الخارج هو هدف رئيسي للسياسة الخارجية الأمريكية".

يؤكد هذا الخطاب فقط على أن الرغبة في مراجعة الاتفاق على القاعدة الروسية كانت إملاءات من الخارج. فالافتراض بأن السودان يحاول المساومة على شروط أفضل مع روسيا لا يبدو مقنعًا للغاية، لأن الحوار بين موسكو والخرطوم قائم منذ سنوات عديدة وكان الطرفان قد ناقشا سابقًا هذه القضايا بشكل علني ومباشر مع بعضهما البعض.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بالصور .. "بي إم دبليو" تكشف عن تفاصيل وسعر سيارتها الكهربائية "آي إكس"
التالى السفير السوري لدى موسكو: الأسد تلقى جرعة من لقاح "سبوتنيك V" الروسي