أخبار عاجلة
مصر... السيطرة على حريق شرقي القاهرة -

العراق يبدأ باستعادة مئات عائلات "الدواعش" من سوريا

ونقل مراسل "سبوتنيك" في محافظة الحسكة عن مصادر من داخل مخيم "الهول" الذي يعد من أكبر المخيمات في الشرق الأوسط، عزم الحكومة العراقية، المباشرة بنقل 500 عائلة محتجزة في المخيم إلى بلادهم خلال الأيام القادمة، مشيرا إلى أن موظفين داخل المخيم الواقع تحت سيطرة الجيش الأمريكي ومسلحين موالين له، بدؤوا بالفعل إجراءات التسجيل وتدوين أسماء العوائل الراغبة بالخروج من مخيم الهول لنقلها إلى بلدانها.

  • العراق يبدأ باستعادة مئات عائلات "الدواعش" من سوريا

    © Sputnik . Attiya Al Attiya

  • العراق يبدأ باستعادة مئات عائلات "الدواعش" من سوريا

    © Sputnik . Attiya Al Attiya

  • العراق يبدأ باستعادة مئات عائلات "الدواعش" من سوريا

    © Sputnik . Attiya Al Attiya

1 / 3

© Sputnik . Attiya Al Attiya

العراق يبدأ باستعادة مئات عائلات "الدواعش" من سوريا

وتأتي الخطوة العراقية بعد الدعوات التي وجهها رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر في العالم خلال زيارته للمخيم قبل أيام، واستجابة لدعوات المنظمات الأممية الدولية بضرورة ترحيل القاطنين في مخيم الهول.

وتابعت المصادر أن "عدد العوائل العراقية المحتجزة في المخيم الراغبة بالخروج يصل عددها إلى 3000 عائلة حالياً، في حين سيتم بالمرحلة الأولى نقل 500 عائلة منهم 100 عائلة سيتم نقلهم خلال الأيام القادمة بعد وصول الموافقات الأمنية والإدارية من طرف الحكومة العراقية المركزية".

وبينت مصادر أممية تعمل في مجال الإغاثة لـ"سبوتنيك" أن "عدد العوائل العراقية المحتجزة في مخيم الهول من قبل الجيش الأمريكي وتنظيم "قسد" يبلغ 8215 عائلة، حيث يبلغ عدد إفرادها 30872 فردا، في حين يبلغ عدد العوائل السورية المحتجزة 6113 عائلة (يبلغ عدد إفرادها 21930 فردا)،وعدد العوائل الأجنبية 2662 (عدد أفرادها 9066 فرد)، إضافة إلى ثمانية عوائل (غير معروفة) ويبلغ عدد أفرادها 8 أفراد".

وبشكل جماعي يصل عدد العوائل المحتجزة في مخيم الهول إلى 16998 عائلة يبلغ عدد افرادها 61876 فرداً، محتجزين ضمن مساحة كبيرة وضمن خيم تتوزع عليها منذ عدة سنوات متواصلة بظروف صحية واجتماعية وإنسانية سيئة.

وكان رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بيتر ماريرو، كشف قبل 10 أيام خلال زيارته لمحافظة الحسكة عن نيته مطالبة الدول الغربية والعربية بضرورة نقل مواطنيهم من عوائل تنظيم "داعش" الموجودين في مخيمات شمال شرق سوريا، وعلى رأسها مخيم الهول شرقي محافظة الحسكة، أو من المسلحين المعتقلين في سجون "قسد" والجيش الأمريكي من مسلحي التنظيم إلى بلدانهم بشكل فوري، وذلك بهدف تحويل المساعدات المخصصة لهم إلى المناطق السورية الأكثر ضرراُ نتيجة ظروف الحرب، وخاصة المنطقة الجنوبية من محافظة الحسكة السورية.

© Sputnik . Zaher Tahan

وكانت وزيرة الهجرة والمهجرين العراقية إيفان فائق جابرو قامت بزيارة رسمية إلى دمشق قبل أيام التقت فيها عدد من المسؤولين السوريين وبحثت معهم سبل التعاون المشترك بين الجانبين وأوضاع المهجرين في كلا البلدين، مؤكدة أهمية العلاقات بين الجانبين سواء على المستوى الحكومي أو الشعبي وأبدت استعداد العراق للتعاون مع الحكومة السورية في سبيل تسهيل العودة الطوعية للعراقيين الموجودين في سورية والسوريين الموجودين في العراق وتبسيط جميع الإجراءات المتعلقة بهذه المسألة.

واتفق الجانبان على القيام بكل الجهود التي تشجع اللاجئين على العودة إلى بلدهم واستمرار التواصل لإزالة أي عراقيل مصطنعة أمام العودة الآمنة والطوعية لهؤلاء النازحين.

وأُسس مخيم الهول في الأصل من قبل الحكومة السورية لاستقبال اللاجئين العراقيين بعد حرب الخليج عام 1991، وأعيد تفعيله مرة أخرى إبان الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، وفي خريف عام 2015 م أعيد افتتاح المخيم مجددًا لاستقبال الأسر السورية الهاربة من المعارك في مناطق سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي، إلى جانب العراقيين الفارين من معارك الموصل.

وبعد السيطرة على بلدة الباغوز، أبرز معاقل تنظيم "داعش" الإرهابي شرقي دير الزور، في مارس/آذار 2019م وتسليم الآلاف من أفراد أسر "داعش" من السوريين والعراقيين والأجانب أنفسهم، تم نقلهم إلى مخيم الهول وتم وضعهم في فيّز "قواطع" خاصة لمنع اختلاطهم بالنازحين السوريين واللاجئين العراقيين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بيان مشترك: أمريكا توافق على سحب قواتها من العراق
التالى سقوط سيارة تقل أسرة مصرية في قناة السويس... فيديو