أخبار عاجلة
وزير الصحة التونسي: كل مواطن مسؤول عن صحته -
وصول أولى رحلات "ويز إير أبو ظبي" إلى تل أبيب -

سوريا... العقوبات تزيد من انتشار كورونا وتنهك الكادر الطبي

سوريا... العقوبات تزيد من انتشار كورونا وتنهك الكادر الطبي
سوريا... العقوبات تزيد من انتشار كورونا وتنهك الكادر الطبي

وحول سبب هذا القرار، قال المهندس الطبي والمستشار بالحروب البيولوجية والأمراض الوبائية، السوري، وليد ناجي لـ"سبوتنيك": "سبب القرار يعود لانتشار وباء كورونا المستجد بمنحى تصاعدي مرتفع جدا في الفترة الأخيرة خاصة بين الطلاب في المدارس والجامعات ولذلك جاء قرار تعليق الدوام ليحقق تباعدا اجتماعيا أفضل ويقلل من احتمال انتشار الفيروس، وليخفف الضغط عن الكوادر الطبية التي تعاني الكثير بسبب أعداد الإصابات المتزايدة".

© Sputnik . Basel Shartouh

وأكد ناجي أن "الحصار والعقوبات الاقتصادية الظالمة كانت سببا رئيسيا لسرعة وزيادة انتشار الفيروس بسبب عدم وجود الأدوية الكافية وعدم وجود الوقود والكهرباء اللازمة لتشغيل معامل الأوكسجين، لاسيما مع وجود مرضى في المنازل نعالجهم بمساعدة أطباء مختصين لكنهم يعانون من نقص الكهرباء اللازمة لتشغيل أجهزة العلاج والتنفس".

وأضاف ناجي: "المستشفيات في سوريا تعمل بطاقتها القصوى تقريبا وتكاد تكون ممتلئة، كما تم تحويل مستشفيات عمومية إلى خاصة بمعالجة مرضى كورونا، ونتبع البروتوكول الطبي المعترف عليه دوليا والصادر عن منظمة الصحة العالمية، إضافة إلى استثناءات خاصة بالوضع الحالي الذي يمر على البلاد مثل طريقة الحصول على الأدوية، وتأمين الوقود والكهرباء كما ذكرت، وحالات الشفاء مرتفعة بفضل الكادر الطبي السوري المميز الذي يعمل بطاقته القصوى، وللأسف بسبب العقوبات وعدم تأمين الأدوية والمعدات اللازمة أصيب عدد كبير من الأطباء الأكفاء وفقدنا الكثير منهم خلال هذا العام".

© AP Photo / Amr Nabil

وبالنسبة لأعداد الإصابات تابع ناجي: "لا يمكن حصر الأعداد بشكل دقيق وهناك تفاوت كبير بين إحصاءات وزارة الصحة السورية والواقع لأن معظم المرضى يتلقون العلاج في المنزل وبالتالي لا يتم تسجيل أسمائهم كما أن الكثير منهم لا يعلمون بأنهم مرضى ولذلك رسميا نعتمد على أرقام وزارة الصحة".

وأوضح ناجي أن الحليف والصديق الروسي يساعدنا بشكل كبير وكذلك بعض الدول العربية والصين وإيران، ولكن تبقى المساعدة الرئيسية المطلوبة حاليا هي رفع العقوبات عن القطاع الصحي والطبي والرأفة بالناس وبالوضع الإنساني".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مصر تحسم جدل تلميح إثيوبيا بطلبها الحصول على أموال منها
التالى في مجال الإعلام .. الشركات العشر الأكبر في العالم