أخبار عاجلة
قرار هام لولي العهد السعودي بشأن تطوير السياحة -
الزمالك يحصل على توقيع أول صفقاته في الصيف -
ماني: هدفنا دوري الأبطال.. بريميرليج انتهى أمره -
قوائم سامسونج تكشف عن مواصفات هاتف Galaxy M62 -
إعلام سوداني: توغل إثيوبي في مناطق سودانية -

الكباشي: تصعيد عسكري إثيوبي يومي واستعدنا نسبة كبيرة من أراضينا

الكباشي: تصعيد عسكري إثيوبي يومي واستعدنا نسبة كبيرة من أراضينا
الكباشي: تصعيد عسكري إثيوبي يومي واستعدنا نسبة كبيرة من أراضينا

وأضاف الكباشي في تصريحات أدلى بها لقناة "العربية" أن السودان استعاد نسبة كبيرة من أراضيه من إثيوبيا.

واتهم سفير أديس أبابا لدى الخرطوم بتجاوز الأعراف الدبلوماسية، مضيفا: "لن نتحدث مع إثيوبيا عن ترسيم الحدود وإنما إعادة العلامات".

وقبل أيام، اتهم السفير الإثيوبي لدى الخرطوم، يبلطا أميرو، السودان بغزو الأراضي الإثيوبية، الأمر الذي وصفه مسؤول سوداني بأنه "تضليل للرأي العام".

وقال أميرو للتلفزيون الإثيوبي: "إن غزو السودان لأراضي إثيوبيا يعتبر خطأً تاريخيا من حيث الأخلاق والقانون والصداقة طويلة الأمد بين البلدين".

وأضاف اميرو: "السودان غزا أراضي إثيوبيا وانتهك اتفاق الحدود المبرم بين الحكومتين في العام 1972"، مؤكدا أن هذا تسبّب في وقوع أضرار بالممتلكات العامة للمزارعين وأرواح المواطنين.

وأكد السفير الإثيوبي أن بلاده ستمارس حقها القانوني في الدفاع عن النفس، حال لم ينسحب السودان ويتراجع عن عدوانه، على حد تعبيره.

في المقابل، اعتبر رئيس المفوضية القومية للحدود السودانية، معاذ تنقو، أن تصريحات السفير الإثيوبي "غير مسؤولة ومضللة للرأي العام" ولا تخدم الأمن والتعايش السلمي الإقليمي وبين البلدين.

وقال تنقو في تصريحات لموقع "السوداني": "إن حدود الدول تحكمها معاهدات دولية والتزامات رؤساء دول ووزراء خارجية، وليس من بينهم سفراء أو دبلوماسيون".

وكان الجيش السوداني أعلن أخيرا إعادة نشر قواته على الحدود الشرقية، وطرد ميليشيات إثيوبية كانت تسيطر على مساحات من الأراضي الزراعية داخل حدوده.

تشهد العلاقات بين السودان وإثيوبيا توترا متصاعدا منذ أسابيع على خلفية هجمات مسلحة على حدود البلدين تقول الخرطوم إنها نفذت من قبل ميليشيات إثيوبية مسنودة بقوات رسمية على أراض سودانية، فيما تنكر أديس أبابا تلك التهم، قائلة إنها تتابع عن كثب ما حدث بيد إحدى الميليشيات المحلية على الحدود الإثيوبية السودانية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق رغم الأزمات .. لماذا تستمر ثرواث هذه الفئة بالتضخم على حساب الأغلبية المطلقة؟
التالى أول قرارات المجلس الرئاسي الجديد في ليبيا