3 سوريين يحولون بقايا الدمار إلى أعمال فنية... صور

3 سوريين يحولون بقايا الدمار إلى أعمال فنية... صور
3 سوريين يحولون بقايا الدمار إلى أعمال فنية... صور

من مخلَّفات الحرب، أنقاضِ المنازل المدمرة، وبقايا هياكل، ولعبِ أطفالٍ، وقطع موتٍ، صاغ الشبان الثلاثة فنًّا  تمثَّل بمعرِضٍ تحت عنوان "عمل ٌواحد معرِضٌ واحد"، جسَّدوا فيه أفكارهم المثقلة بهموم المجتمع السوري الذي تعرض لواحدة من أبشع الاستهدافات التي تحاول النيل من شخصيته المتكاملة، وأعمالاً حاولوا بها اختصار جزء من الواقع المرير لمن بقي على قيد الحياة، مُسخِّرين طاقاتِهم وإبداعهم لإيصالِ رسالتهم.

© Sputnik . Mohamed Damour

3 سورِيين يحولون بقايا الدمار إلى أعمال فنية

وتفرَّد هؤلاء الشُّبَّان بإنجاز أعمالٍ لأوَّل مرة بهذه الأحجام، استغرقت منهم أشهر عدة من اللمسات المتراكمة بدقة، مواظبين مع وضع التفاصيل النهائية لأعمالهم، على إظهار السَّلام من بين الركام.

© Sputnik . Mohamed Damour

3 سورِيين يحولون بقايا الدمار إلى أعمال فنية

من قطع بحث عنها في مواقع المأساة التي استهدفت بلاده كيانا وشعبا، كانت أدواته، أمّا فكرته فأخذَ لها بُعداً فلسفيًا بعض الشَّيء، خُزيمة العايد أحد المشاركين بالمعرِض قال لـ "سبوتنك": أردتُ تنفيذ عمل مبهر للعين، استوحيتُ فكرتي من الكونِ والكواكب، وبحثتُ عن أكثر شيء مدمر كونياً؛ لأجد الثّقبَ الأسوَّد الَّذي يعتبر كتلة خرابٍ أو امتصاص يبتلع كلُّ شيءٍ من حوله لينتج ذلك الدَّمار، أسقطتُ فكرتي هذه على بلدي سورية، فشبَّهت سورية بكوكبٍ صغيرٍ حلَّ به الدَّمار، دمارٌ ثقافِيّ و اجتماعِيّ و اقتصادِيّ، أمّا الثقب الأسوَّد يمثَّل الأشخاص المُسببين لهذه الحرب.

© Sputnik . Mohamed Damour

3 سورِيين يحولون بقايا الدمار إلى أعمال فنية

وعن مجسَّمه العملاق، قال خزيمة: هو عبارةٌ عن كرةٍ قطرها 4 أمتار، وارتفاعها 4 أمتار، لُصقت عليها نفايات حقيقية، أُخذت من أماكن خلفتها الحرب، عَملتُ جاهداً بالبحثِ عن هذه النفايات، والَّتي أخذت الحيّز الأكبر من وقتي؛ لكي يكون كلّ جزءٍ من هذا العمل يُلامسُ جانبًا من حياة الزائرين للمعرِض.

Mohamed Damour

3 سورِيين يحولون بقايا الدمار إلى أعمال فنية

وأضاف: بصفتنا فنانين، واجبنا أن ننقل مشاعر النَّاس من حولِنا بأعمالِنا، فالفنُّ هو مرآةٌ للمجتمع، والذراعُ البصريّ للتعبير عن واقعنا، على أملٍ أن تصل رسالتي بتحويل القبيح إلى عملٍ جميلٍ.

© Sputnik . Mohamed Damour

3 سورِيين يحولون بقايا الدمار إلى أعمال فنية

لم تنته الحرب، فآثارها لا زالت مستمرة، و(الثقب الأسود) الذي يخترق مجسمه الفني، مستمر بابتلاع آمال السوريين وهتك حياتهم القاسية، محاولا تحويلهم إلى أكوام من الجياع، بعدما نجح ذلك الثقب البربري، بجعلهم أكوام من الضحايا على مدى سنوات الحرب.

© Sputnik . Mohamed Damour

3 سورِيين يحولون بقايا الدمار إلى أعمال فنية

يعرب طلاع فنَّان مشارك بالمعرِض، قال لـ "سبوتنيك": شاركت بمشروعٍ (video art) مدته 9 دقائق، يُعبّر عن الأشياء الّتي لا تنتهي، وربطها بالحربِ الَّتي نعيشها من خلالِ إظهار صور مختلفة عن بعضها من حيث التَّضاد اللونيّ الشديد المتناغم في الوقت ذاته بين الأبيض والأسوَّد؛ لتروي قصة أيَّام الحرب الَّتي نعيشها.

© Sputnik . Mohamed Damour

3 سورِيين يحولون بقايا الدمار إلى أعمال فنية

وأشار طلاع إلى أن رسالته الرئيسة من عمله، هي نشر الأفكار والإلهام في سبيل إحداث نوع من التغيير، وبأنَّنا قادرون على تحويل رائحة الألم إلى أمل لنرسم واقع أجمل، وأضاف، استغرق عملي شهرًا متواصلًا من المجهودِ الفكريّ والتنفيذيّ، لإيصال فكرتي وهي محاكاة الواقع.

© Sputnik . Mohamed Damour

3 سورِيين يحولون بقايا الدمار إلى أعمال فنية

واختزل طلاع رسالته ورفاقه في المعرض على اعتبارها "كلمة السوريين يتوقون إلى إيصالها للعالم وهم يصارِعونَ مخاضِ هذه المرحلة، من أجلِ فجرٍ جديدٍ يُليق بِهم، وبطموحاتِ شعبٍ بأكمله.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مرض الزهايمر يصيب النساء والرجال بطرق مختلفة