أخبار عاجلة

وزارة السياحة التونسية: حصول "أيروفلوت" على ترخيص لاستئناف رحلاتها إلى تونس يلقى صدى إيجابيا

وزارة السياحة التونسية: حصول "أيروفلوت" على ترخيص لاستئناف رحلاتها إلى تونس يلقى صدى إيجابيا
وزارة السياحة التونسية: حصول "أيروفلوت" على ترخيص لاستئناف رحلاتها إلى تونس يلقى صدى إيجابيا

وقال قويدر لوكالة "سبوتنيك" تعليقا على سؤال حول إمكانية استعادة الرحلات الجوية بين روسيا وتونس: "سعادة السفير التونسي لدى روسيا بالتنسيق مع السلطات التونسية المعنية يبذل مجهودا كبيرا ويجري اتصالات مع المسؤولين النافذين على هذا الصعيد، وخبر يوم أمس لقي صدى إيجابيا كبيرا لدى العديد من العاملين في القطاع السياحي حيث أعلنت شركة الطيران الروسية ايرافلوت أنها حصلت على الرخصة من السلطات الروسية للقيام برحلات جوية مباشرة منتظمة بين تونس وروسيا بمعدل رحلة كل يوم بعد استعادة الرحلات بين البلدين بالقريب العاجل". متابعا:

هناك جهود تبذل من قبل السلطات التونسية والروسية لإعادة فتح الرحلات بأقرب فرصة.

ولفت ممثل وزارة السياحة التونسية في موسكو إلى أن" تونس قامت بترخيص لقاح "سبوتنيك V" الروسي وهذا يدل على أن العلاقة بين روسيا وتونس علاقة طيبة".

وتابع قائلا: "كما أن حملة التلقيح في تونس ضد فيروس كورونا ستبدأ قريبا والتي تشمل القطاع الصحي وبعدها الأشخاص الذين لديهم أمراض مزمنة ومن ثم العاملين في المجال السياحي لاستقبال السياح في أحسن ظروف".

© Sputnik . Egor Eryomov

وشدد قويدر، على أهمية استقبال السائح الروسي وفقا للبروتوكول الصحي في تونس وقال: "هدفنا استقبال السائح الروسي بظروف مناسبة وفق البرتوكول الصحي ونتمنى أن تكون أول رحلة سياحية في أواخر نيسان/ أبريل ونتمنى استعادة السياح الروس إلى تونس حيث أن العديد من السياح ينتظرون استئناف الرحلات بين البلدين".

وأكد ممثل وزارة السياحة على "أن ترخيص الرحلات لشركة الخطوط الجوية الروسية "أيروفلوت" سينعكس على إمكانية وصول السائح الروسي إلى تونس على مدار السنة وخاصة بالصيف. وهذا سينشط أيضا السياحة الاستشفائية والتي معروفة بأن تونس كثاني دولة في العالم من ناحية المعالجة بمياه البحر، وسيحسن العلاقات والتبادل والاستثمارات بين البلدين".

وأضاف قويدر، أن "وزارة السياحة التونسية تأمل استعادة عدد السياح الروس في عام 2019 ولما لا كثر"

وأوضح قويدر أن قطاع السياحة في تونس كما كل قطاعات السياحة في العالم تأثرت بشكل كبير بجائحة كورونا نتيجة اغلاق الحدود بين جميع الدول. مشيرا الى ان "السوق الروسية هي سوق مهمة، حيث بلغ عدد السياح الذين قصدوا تونس عام 2019 نحو 650 ألف سائح روسي، وهي أول سوق من ناحية عدد الليالي التي يتم قضائها في الفندق وهي نحو 6 ملايين و500 ألف ليلة والسائح الروسي مهم بالنسبة للسوق التونسية باعتبار انه يقوم بشراء الرحلات داخل تونس لاكتشاف والتعرف على الثقافة التونسية، بالإضافة إلى تسوق الصناعات التقليدية".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مرض الزهايمر يصيب النساء والرجال بطرق مختلفة