أخبار عاجلة

نجاحات المرأة في التقنية والعلوم.. نساء صنعن المعجزات

نجاحات المرأة في التقنية والعلوم.. نساء صنعن المعجزات
نجاحات المرأة في التقنية والعلوم.. نساء صنعن المعجزات
" وكالة أخبار المرأة "

كثيرة هي نجاحات المرأة في التقنية والعلوم كما في شتى المجالات والفروع المعرفية الأخرى، سوى أن قلة قليلة من الناس تعرف هؤلاء النسوة، صحيح أن أهل الاختصاص يعرفونهن، لكننا نتحدث عن سياق أعم وأوسع.
وإن كانت نجاحات المرأة في التقنية والعلوم ونسب مشاركتها في هذه المجالات آخذة في الازدياد، فإن هذا لا ينفي أن الرجال هم الحائزون على نصيب الأسد من الشهرة، إلى درجة أن نساءً رائدات حقًا لا يعترف لهن أحد بالفضل.
نجاحات المرأة في التقنية والعلوم
وأملًا في إماطة اللثام عن جهود هؤلاء النسوة العظيمات، فسوف يحاول «رواد الأعمال» الإشارة إلى أمثلة من النساء البارعات، وإلى بعض نجاحات المرأة في مجال التقنية والعلوم وذلك على النحو التالي..
    مارجريت هاملتون.. رائدة هندسة البرمجيات
عملت مارجريت مديرة لقسم هندسة البرمجيات في مختبر أجهزة القياس التابع لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT)، الذي طوّر برمجيات طيران على متن البرنامج الفضائي أبولو التابع لوكالة ناسا، كما أسست فيما بعد شركتين في مجال البرمجة.
ونشرت مارجريت هاملتون أكثر من 130 ورقة بحثية، وكتبت تقارير حول 60 مشروعًا و6 برامج رئيسية. وهي ممن ينسب لهم الفضل في صياغة مصطلح «هندسة البرمجيات».
حصلت “هاملتون” في 22 نوفمبر 2016 على وسام الحرية الرئاسي من الرئيس باراك أوباما عن عملها الذي أدى إلى تطوير برمجيات طيران على متن بعثات أبولو القمرية التابعة لناسا.
    Fei-Fei Li.. رائدة الذكاء الاصطناعي
إذا كنا نتحدث عن نجاحات المرأة في التقنية والعلوم فإن الدكتوة Fei-Fei Li مثال بارع على هذه النجاحات، والتي تعمل كأستاذ لعلوم الكمبيوتر في جامعة ستانفورد، وهي في طليعة المشتغلين بالذكاء الاصطناعي.
شغلت منصب مدير مختبر الذكاء الاصطناعي في ستانفورد من 2013 إلى 2018م، وأثناء إجازتها من ستانفورد من يناير 2017 إلى سبتمبر 2018م، شغلت منصب نائب رئيس Google ومنصب كبير العلماء في AI / ML في Google Cloud.
حصلت الدكتورة “فاي فاي لي” على درجة البكالوريوس في الفيزياء من جامعة برينستون في 1999 مع مرتبة الشرف العالية، ودرجة الدكتوراه في الهندسة الكهربائية من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا (Caltech) في 2005. التحقت بجامعة ستانفورد في عام 2009 كأستاذ مساعد.
وقبل ذلك، كانت عضوًا في هيئة التدريس بجامعة برينستون (2007-2009) وجامعة إلينوي أوربانا شامبين (2005-2006).
واخترعت ImageNet وImageNet Challenge، وهي عبارة عن مجموعة بيانات واسعة النطاق وجهود قياس الأداء التي ساهمت في أحدث التطورات في التعلم العميق والذكاء الاصطناعي.
وبالإضافة إلى مساهماتها العلمية، فهي صوت وطني رائد في الدعوة إلى التنوع بمجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والذكاء الاصطناعي، كما أنها أحد مؤسسي ورئيسة منظمة AI4ALL الوطنية غير الربحية التي تهدف إلى زيادة الشمول والتنوع في تعليم الذكاء الاصطناعي.
    آدا بايرون كينج.. أول مبرمجة كمبيوتر
وهذه أيضًا مثال بارز وكلاسيكي على نجاحات المرأة في مجال التقنية والعلوم؛ حيث كانت Ada (ابنة اللورد بايرون) كاتبة وعالمة رياضيات إنجليزية، اشتهرت بشكل رئيسي بعملها على المحرك التحليلي؛ وهو مقترح لحاسوب ميكانيكي للأغراض العامة صممه تشارلز باباج.
وكانت أول من أدرك بأن للآلة تطبيقات تتجاوز مجرد الحساب، ونشرت أول خوارزمية يمكن أن تقوم بها هذه الآلة؛ ولذلك تعتبر أول من عرف الإمكانات الكاملة لـ”الآلة الحاسبة” وأول مبرمجة حاسوب.
وبين عامي 1842 و1843 ترجمت “آدا” مقالًا للمهندس العسكري الإيطالي لويجي مينابريا عن المحرك، مضيفةً إليه مجموعة من الملاحظات التفصيلية، التي احتوت على ما يعتبره الكثيرون أول برنامج حاسوب؛ أي خوارزمية مصممة ليتم تنفيذها بواسطة جهاز.
وتُعد ملاحظاتها مهمة في التاريخ المبكر لأجهزة الحاسوب، كما طورت رؤيا لقدرات الحواسيب على تجاوز مجرد الحساب أو المعادلات المعقدة، في حين ركز الكثيرون غيرها، بمن فيهم باباج نفسه، فقط على تلك القدرات.
    ماريا غايتانا أنيزي.. أول عالمة رياضيات
وإليك مثال آخر عن نجاحات المرأة في التقنية والعلوم؛ حيث اشتهرت ماريا بتأليفها أول كتاب يناقش التفاضل والتكامل، كما كانت عضوًا فخريًا بهيئة التدريس في جامعة بولونيا.
وتُعتبر ماريا أوّل وأهم عالمة ريّاضيّة منذ هيباتيا السكندرية التي عاشت في القرن الخامس الميلادي.
    جريس هوبر.. أول امرأة تحصل على الدكتوراه في الرياضيات
جريس هوبر هي أول امرأة تحصل على درجة الدكتوراه في الرياضيات، كما أصبحت واحدة من الرواد في مجال تطوير البرمجيات، وقدمت مساهمة كبيرة في تطوير تقنيات البرمجة الجديدة.
أصبحت “جريس هوبر” أول من أدرك المكاسب المحتملة التي يمكن أن يحصل عليها الناس من استخدام أجهزة الكمبيوتر، وفعلت الكثير لوضع أفكارها موضع التنفيذ.
وهي أدركت أن جعل أجهزة الكمبيوتر أسهل في الاستخدام سيزيد من شعبيتها بين الناس العاديين، وبهذه الطريقة قدمت مساهمتها في ثورة الكمبيوتر وجعلت أجهزة الكمبيوتر متاحة أكثر.
تلك هي بعض الأمثلة على نجاحات المرأة في التقنية والعلوم، ولا شك في أن هناك الكثير من النماذج الرائدة التي تستحق أن يُشار إليها ويُحتفى بها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تقرير الاستخبارات الأمريكية: محمد بن سلمان اعتبر خاشقجي تهديدا ووافق على إجراءات لإسكاته
التالى عقيلة صالح في زيارة إلى المغرب... وتعليمات ملكية لدعم حل الأزمة الليبية